أكدت القناة السابعة الإسرائيلية( عروتص شبعا) أن منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتعليم والثقافة ( اليونسكو) اليوم الخميس على انعدام أية حقوق ثقافية أو تاريخية لليهود في القدس المحتلة، ومن ثم عدم أحقية اليهود بالمطالبة بموقع المسجد الأقصى أو حائط البراق، الذي يدعي اليهود أنه الحائط الغربي من الهيكل المزعوم، والذي يعرف بالعبرية باسم هاكوتيل ها معرفي.

أضافت القناة أن 24 دولة اعتمدت القرار منهما روسيا والصين ، بينما عارضت القرار 6 دول، وامتنعت 26 دولة عن التصويت.

فيما يعد ضربة قاصمة للأطماع الصهيونية في القدس، أكد القرار على أنه ستتم الإشارة إلى المواقع التاريخية في القدس المحتلة باللغة العربية وحدها ، في حين لن يتم ذكر إية إشارة باللغة العبرية التي تعد اللغة الرسمية لدولة الاحتلال، إلا في حالة اقتباس نص، على أن يتم وضع الاقتباس في وثائق الأمم المتحدة الرسمية بين علامتي تنصيص.

أضافت القناة أن إسرائيل حاولت منع صدور القرار، بل طلبت المساعدة الدبلوماسية من الفاتيكان، بما يمثله من ثقل سياسي وديني لدى الكاثوليك في العالم، بالرغم من أن الفاتيكان يتمتع بوضع الدولة المراقب في اليونسكو، ولا يحظى بتمثيل كامل في المنظمة.