كشف مصطفى الجندي، أحد شباب حزب الوفد، عن واقعة التعدي عليه من قبل مسجلين خطر بالمحلة، قائلا إنه كان سائرا بسيارته واصطدم بدراجة نارية لأحد الأشخاص، الأمر الذي أدى إلى وقوع مشاجرة والتعدى عليه من قبل مجموعة من الأشخاص.
وأشار خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «عين على البرلمان»، المذاع على قناة «الحياة 2»، أنه اضطر للذهاب مع هؤلاء الأشخاص بعيدا عن زوجته وأطفاله، إلا أنه فوجئ أنهم يتعدون عليه بالضرب في كل اتجاه، وعندما حاول أن يدافع عن نفسه، أصابوه في وجهه بالسكين.
وطالب الشاب، وزارة الداخلية بأن يأخذوا حقه، خصوصا أن رئيس المباحث أثبت الواقعة على أنها حادثة شجار طبيعية، قائلا: «أشعر أن هذا البلد ليس بلدي والغلابة مثلي ليس لهم حق»