أدان رزق الملا، المحامى وصاحب دعوى تجميد نشاط وحل حزب النور السلفى المنظورة أمام القضاء الإدارى، موقف الحزب الداعم لتسليح المعارضة السورية، والمعارض لاستراتيجية مصر فى الحرب على الإرهاب ،مؤكدا أن :"موقف الحزب يدل على أنه حزب إرهابى ويدعو للإرهاب "
وأضاف الملا :" بيان الحزب تشجيع ضمني للعمليات الإرهابية فى مصر"، موضحا أنه سيضم بيان الحزب حول "سوريا " لملف الدعوى المنظورة أمام القضاء الإدارى والتى حدد لها جلسة السبت المقبل لتجميد وحل الحزب لإنشاءه بناء على أساس دينى وفق دعواه.
وأكد أن البيان يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن حزب النور لا علاقة له بالسياسة تمام، متابعا:" أى حزب أيا كان اسمه يدعم المقاومة المسلحة يعتبر حزب إرهابى .. فالأحزاب جزء من العملية السياسية وليست معنية بالأسلحة".
كانت دائرة الأحزاب السياسية بالمحكمة الإدارية العليا، برئاسة المستشار محمد مسعود، رئيس مجلس الدولة، قررت تأجيل الدعوى التى أقامها رزق الملا وأحمد الشنديدى، المحاميان، والتى طالبا فيها بتجميد نشاط وحل حزب النور، السلفى، لجلسة 15 أكتوبر المقبل .
كان رزق الملا المحامى، قد أقام دعوى قضائية حملت 11719لسنة 62 ق ع، طالب فيها بحل حزب النور السلفى، واختصم رئيس حزب النور ورئيس لجنة شئون الأحزاب لإنشاء الحزب على أساس دينى .