صدر مؤخرًا عن دار "المحروسة" للنشر رواية "شيطان صغير عابر" للكاتب الصحفي محسن عبدالعزيز.

الرواية التي تقع في 134 صفحة تنقسم لستة فصول، وتحفل بشخصيات واقعية مثل الكاتب الراحل عبدالوهاب مطاوع، وشخصيات أخرى اتخذ لها الكتاب أسماء مستعارة، مثل رافع بك، الشخصية النافذة في معالم الصحافة، والمعروفة بفسادها.

ومن أجواء الرواية نطالع: "في القاهرة العاصمة القاصمة ستجد ناسا يتكلمون لغة أخرى، ويلبسون ملابس أخرى، أنت تشبههم فقط بأن لك عينين، ولسانًا وشفتين، وتمشي على ساقين، وتجري أحيانًا خلف الأتوبيس المزدحم، لكنك أبدًا لست مثلهم، ولن تكون؛ فالمسافة بينك وبينهم أبعد من حدود صعيدك بكثير، ورغم ذلك جئت تحمل حزنًا طاغيًا، تنظر للعمارات والسيارات وزحام الشوارع، ولا تفقه شيئًا يا غريب.

يعمل محسن عبدالعزيز كاتب صحفي بـ"الأهرام"، وصدرت له من قبل مجموعتان قصصيتان‫ "‬ولد عفريت تؤرقه البلاد‫"، ‬و"مروة تقول إنها تحبني‫"، ‬كما صدر له كتاب ‫"‬الاستبداد من الخلافة للرئاسة‫"‬، و"‬عبدالناصر والسادات.. عواصف الحرب والسلام".