رفض النائب محمد بدوي دسوقي ،عضو مجلس النواب ،عن دائرة الجيزة،توصيات صندوق النقد الدولي لمصر بشأن اتخاذ إجراءات تعسفية آخرى كتخفيض دعم الوقود وتعويم الجنيه خلال أيام قليلة ، قائلاً ” صندوق النقد الدولي عايز يولع في مصر ،الناس مش هتستحمل أي زيادات تانية خاصة أسعار الوقود التي ستتسبب في زيادة أسعار كل حاجة “.
ووصف بدوي،شروط صندوق النقد الدولي لحصول مصر علي قرض بقيمة 12 مليار دولار بالمجحفة والغير عادلة للشعب المصري ومحدودي الدخل،مشدداً علي ضرورة تعامل الحكومة بحذر شديد مع كل ما يخص محدودي الدخل وألا يثقوا 100% بمسئولي الصندوق نظراً لما يحاك بمصر من “حروب نفسية “.
وأضاف ،أن فكرة تعويم الجنية في حد ذاتها لها إيجابيتها وسلبياتها ،ويجب علي الحكومة إدراك حجم المخاطر التي يمكن أن تقع علي الشارع المصري من غول الأسعار في حال تعويم الجنية،بجانب توفير الاعتمادات الدولاريه ومتطلبات السوق،فضلاً عن أن فكرة التعويم ستقضي نهائياً علي السوق السوداء ،بشرط زيادة الاحتياطي النقدي لأكثر من 30 مليار دولار .
وأوضح نائب الجيزة،أن الحكومة المصرية ليس لديها حلول كثيرة بديله عن تعويم الجنيه رغم أنه سيؤدي إلي ارتفاع سعر الدولار،لكنه سيواجه الخلل في ميزان المدفوعات والميزان التجاري ،مضيفاً أن ارتفاع سعر العملة الأمريكية جعل كثير من المستوردين يتجهوا إلي الإنتاج بديلاً لما كانوا يستوردوه من الخارج.