وجه قال الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، رسالة للشعب الاثيوبى والى النظام الحاكم ، ان مصر لا تتامر على احد ولا تقوم بدعم اى فصيل او تيار من اجل احداث اى نوع من القلاقل داخل القطر الاثيوبى .
وشدد حلال الندوة الثالثة والعشرون، التى نظمتها ادارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، تحت عنوان "اكتوبر الارادة والتحدى"، انه جينما تولى منصب رئيس الدولة اتفق مع رئيس الوزراء الاثيوبى على اهمية التعاون المشترك بين الدولتين وفتح صفحة جديدة .
كما أكد السيسى على احترام رغبة اثيوبيا فى التنمية مع حفظ الحقوق التاريخية لمصر فى مياة النيل.