تعزز المشاعر الإيجابية الجمال والصحة ويلعب الجماع في هذا الاتجاه فهو يساعد على حرق السعرات الحرارية ويمنح البشرة نضارة وحيوية وتفيد القلب .
ولكل امرأة طريقتها الخاصة فى الحفاظ على جمالها وصحتها ما بين تغذية صحية، رياضة، مستحضرات عناية، جلسات تدليك، أعشاب، لكن يبقى الجماع هو الوصفة السحرية التي أثبتت فعاليتها في هذا المجال وفى مجال الصحة العامة .
وهناك العديد من الفوائد الصحية لتلك العلاقة الزوجية الحميمة منها : 
تقوية المناعة 
عند القيام بالعلاقة الحميمة لمرة أو مرتين أسبوعياً ترتفع نسبة المضادات الحيوية في الجسم، ما يعادل مفعول الأدوية المضادة للالتهابات.
تقليل التوتر 
العلاقة الحميمة هي الطريق الأقصر إلى بلوغ الارتياح النفسي.
مفيدة لعضلة القلب 
لا سيما لدى الرجال. مرة إلى مرتين أسبوعياً تكفي للحد من خطر الإصابة بأحد أمراض القلب.
تسكن الألم وشفاء الجروح 
عنصر الأوكسيتوسين الكيميائي الذي يفرزه الجسم في أثناء العلاقة الحميمة، يؤدي إلى ارتفاع مستوى الأندورفين وبالتالي التخفيف من الألم، لا سيما ألم الصداع. كما أن هذه العلاقة تساعد على شفاء الجروح بسرعة.
حرق الدهون
تساعد على حرق السعرات الحرارية بمعدل 170 سعر في الساعة.
تحدّ من خطر الإصابة بالسرطان
ولا سيّما سرطان البروستاتا لدى الرجال وسرطان الثدي لدى النساء وقد أظهرت دراسة حديثة أن هذا الهدف يمكن أن يتحقق من خلال 21 مرة في الشهر على الأقل.
تساعد على الخلود للنوم
فبعد العلاقة الحميمة يشعر الزوجان بالحاجة إلى بعض الراحة، مع ما يرافق ذلك من فوائد على المستوى الصحي العام.
مفيدة لصحة البشرة
العلاقة الحميمة تزيد من تدفق الدم في الشرايين وتنشّط الدورة الدموية، ما يعني تزويد الخلايا بالمزيد من الأوكسجين. هذا ما يمنح البشرة مظهراً أكثر انتعاشاً وإشراقاً. كذلك فهي تسهم في طرد السموم وإضفاء مظهر أكثر شباباً على البشرة، من دون أن ننسى أن تلك العلاقة تؤدي إلى زيادة إنتاج الكولاجين وتحدّ بالتالي من ظهور التجاعيد.