فاز الكاتب الأمريكى بوب ديلان بجائزة نوبل للآداب، وهو مغنى وملحن وشاعر وفنان تشكيلى وممثل أمريكى مولود فى 24 مايو 1941، وقالت الأكاديمية السويدية المانحة للجائزة "إن بوب "خلق تعابير شعرية جديدة فى الأغنية الشعبية الأميركية".
وإلى جانب موهبته الغنائية الفذة، يتمتع بحس شعرى رفيع برهنه عبر كتابته لأغانيه المحملة بالتناص التاريخى والشعرى، الميثولوجيا، والإيقاع الخاص، حتى أن الناقد والمنظر الأدبى اللامع كريستوفر ريكس ضمنه كأحد أعظم الشعراء فى التاريخ الى جانب ملتون وكيتس.
وصنف "بوب" ضمن المؤثرين فى الموسيقى والثقافة الشعبية لأكثر من خمسة عقود، حيث إنه فاز نتيجة خلق تعبيرات شعرية جديدة ضمن تقليد الأغنية الأميركية العظيمة .
قدم "ديلان" العديد من الأغانى التى رددها العديد من الثوار، حيث إن أغانية كانت تحمس الثوار فى الحركات المناهضة للحرب، وأدركت كلمات "ديلان" فى مختلف التأثيرات السياسية والاجتماعية والفلسفية والأدبية .
ومنذ عام 1994، قدم ستة كتب عن الرسومات الفنية وعرضت أعماله الفنية فى أكبر المعارض الفنية، كما إنه باع أكثر من 100 مليون أسطوانة ، مما يجعله واحدا من الفنانين الأكثر مبيعا فى كل العصور، إضافة إلى هذا حصل على العديد من الجوائز العالمية ومنها جائزة جرامى، وجائزة جولدن جلوب، وجائزة الأوسكار .
وقد قالت لجنة التحكيم جائزة بوليتزر في عام 2008 ، إنه لديه "أثر عميق على الموسيقى الشعبية والثقافة الأمريكية، وفى مايو عام 2012، تلقى ديلان الوسام الرئاسى للحرية من الرئيس الأمريكى باراك أوباما .
ولد ديلان روبرت آلن زيمرمان، فى عام 1941 وبدأ مسيرته الفنية فى عام 1959، لعب فى المقاهى في ولاية مينيسوتا، ونال شهرة واسعة عندما بدأت عمله الفن بشكل جاد عام 1960، حيث إنه صنف على أنه من أهم المؤرخين لكافة الأزمات التى تواجه أميريكا، وأصبح ديلان أول أمريكى يفوز بجائزة نوبل للآداب منذ تولى تونى موريسون على الجائزة في عام 1993.
وفى سنة 2013 أصبح بوب مطاردا من القضاء الفرنسى عندما صرح بوب ديلان بتصريحات مهينة ضد الكروات، وذلك حسبما وصفته الصحف الغربية، حيث بدأ القضاء الفرنسى بملاحقة المغنى الأمريكى الشهير بوب ديلان بتهمتى "الإهانة" و"إثارة الكراهية" ضد الكروات، وذلك على خلفية تصريحات يشبه فيها النزاع فى البلقان باضطهاد النازيين لليهود، وقد تم الاستماع لديلان آنذاك، وتوجيه التهم إليه رسميا .
وتحركت الدعوى القضائية بسبب شكوى كان قد تقدم بها المجلس التمثيلى للجالية والمؤسسات الكرواتية فى فرنسا، وتطور الأمر بعد أن تمت ترجمة مقابلة لديلان من الإنجليزية إلى الفرنسية تم نشرها فى أكتوبر 2012 فى النسخة الفرنسية من مجلة رولينغ ستون، وفى تلك المقابلة، التى تحدث فيها ديلان عن التزامه بقضايا الحقوق المدنية للسود، استطرد المغنى وقال إنه "كما أن السود يمكن أن يميزوا المتطرفين البيض، وكما أن اليهود يمكنهم أن يميزوا النازيين، كذلك يمكن للصرب أن يميزوا الكروات"، حسب ما ذكر موقع فرنس 24 .
ورفض ممثلون عن الجالية الكرواتية التعليق على هذه الأنباء، علما أن الصرب والكروات تواجهوا فى معارك طاحنة إبان حرب البلقان بين العامين 1991 و1995 بعد تفكك الاتحاد اليوغسلافى، فى نزاع أسفر عن 20 ألف قتيل.
وفى سنة 2004 عثر قائد طائرة على جيتار كهربائى للموسيقى ثبت أنه ملك المغنى والشاعر الأمريكى بوب ديلان، وذلك بعدما تركه ديلان على متن طائرة خاصة، وظل فى حوزة أسرة الطيار فى ولاية نيوجيرسى طيلة 48 عاما، وتم عرض الجيتار فى مزاد بنيويورك مقابل مبلغ قياسى بلغ 965 ألف دولار.
وفى برنامج تلفزيونى تبثه إذاعة بى بى إس الأمريكية، تحققت ابنة قائد الطائرة من أن ملكية الجيتار تعود لديلان، وهذا هو الجيتار الذى عزف عليه ديلان فى مهرجان نيوبورت لموسيقى الفولك "الشعبية" فى عام 1965، والذى يشار إليه باعتباره نقطة تحول الموسيقى الأمريكى لاستخدام الجيتار الكهربائى .
وقال جورج وين مؤسس المهرجان، فى تصريحات صحفية آنذاك، إن ما أقدم عليه ديلان حينها "غيّر هيكل موسيقى الفولك"، أن صغار موسيقيين قرروا التحول إلى استخدام الجيتار الكهربائى بمجرد أن شاهدوا ديلان يعزف على هذا النوع من الجيتارات .
وفى برنامج "مباحث التاريخ" الذى تبثه بى بى إس، قالت دون بيترسون، ابنة الطيار، إن والدها سأل فريق ديلان الإدارى ماذا يفعل بالجيتار لكنه لم يحصل على إجابة،
مقطع من أغنية “رجل الدف” :
يا رجل الدف، غن لى أغنية
لست خاملا وليس لى مكان أذهب اليه
يا رجل الدف، غن لى أغنية
فى الصباح الضاج، سأتبعك
غير أننى أعلم أن امبراطورية المساء تحولت الى رمل
تلاشت من بين يدي
بعماء، تركتنى هنا، غير أننى لست خاملا بعد
تعبى يدهشني، علامة ما على قدمي
لا أحد أعرفه
والشوارع القديمة الفارغة، ميتة لا تصلح للحلم
يا رجل الدف، غن لى أغنية