قال الدكتور محمود الطرشوبي، الخبير بالعلوم السياسية، أن استدعاء روسيا لمسئوليها بالدول الأوروبية أمرًا طبيعيًا في ظل التوتر الذي يعيشه العالم ولا ينذر بإحتمالية اندلاع حرب قريبًا، مشيرًا إلى أن استدعاء المسئولين أمر إعتيادي في ظل توتر المنطقة وذلك من أجل التشاور ووضع خطط إستراتيجية للمواجهة وتحسبًا للتغيرات.

وأوضح "الطرشوبي" في تصريح لـ"صدى البلد" أنه حتى الآن لا توجد بوادر حرب عالمية ثالثة تدق الأبواب، مؤكدًا أن العالم جميعة في حالة ضعف، وحال قيام حرب عالمية روسيا ستحارب لمدة 4 أشهر فقط ولن تصمد أكثر من ذلك، مشيرًا إلى أن الميزانية الروسية لا تتحمل أكثر من 4 شهور حرب.

وتابع: الخلاف بين روسيا وأمريكا حول مصير الرئيس السوري بشار الأسد لا يمكن أن يرتقي لحرب بين الدولتين تتسع لحرب عالمية.

يذكر أن هناك عددا من الصحف الإنجليزية، قالت أن روسيا تستدعي مسئوليها بالدول الأوروبية خوفًا من وقوع حرب عالمية قريبًا.