أكد النائب طارق الخولى، أمين سر لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب، تأييده لتوصيات البرلمان العربى المنعقد بمدينة شرم الشيخ، برفض قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب، المعروف باسم "جاستا" الأميركى ومطالبة للكونجرس بإلغائه.
وقال "الخولى" لـ"اليوم السابع" إن قانون "جاستا" مخالف للأعراف الدولية التى تأخذ بالسيادة الوطنية للدول وعدم جواز محاسبة الدول عن طريق رعايا دول أخرى، وهو أمر غير مسبوق.
وتابع: "لو طبقنا القاعدة القانونية التى أرسوها فسيكون الأمريكان أول الخاسرين والمدانين نظرا للجرائم التى ارتكبتها الولايات المتحدة على مدار التاريخ فى كثير من الدول العربية وسقط عنها الآلاف الضحايا".
وأوضح أن هناك تاريخ حافل بالضحايا العرب نتيجة التدخل الأميركى العسكرى فى كثير من البلدان العربية، مشيرًا إلى أن الغرض من هذا القانون محاولة الابتزاز السياسى لبعض الدول العربية ومحاولة تركيعها، مضيفًا: "خروج القانون بهذا الشكل وفى هذا التوقيت محل ريبة، خاصة وسط ما تواجهه المنطقة من تحديات".
وحول إمكانية إصدار تشريع عربى مضاد، علق "الخولى" قائلاً: "لسنا فى حاجة إلى تشريع مماثل بقدر اتخاذ قرار موحد لمواجهته، فَلَو أصدرنا تشريع مقابل سنكون وقعنا فى نفس المخالفة التى وقعوا فيها، لكننا لن نجاريهم فى الخطأ".
واستطرد الخولى: "لن نواجههم بمخالفة مضادة، إنما من خلال اتخاذ قرار بمقاطعة الخضوع للقانون، وتسويق ذلك عالميا وتوضيح مسببات الرفض".