شن المحامى الدولى خالد أبوبكر هجوما حادا على حزب النور السلفى، قائلا إن وجود هذا الحزب فى المشهد السياسى خطأ كبير لأن جميعنا يعلم على أى أساس يقوم هذا الحزب لكننا ننافق أنفسنا، مضيفا أن وجوده فى مشهد 30 يونيو كان خطأ كبيرا قائلا: "الله يسامح اللى كان السبب فيه".
وأشار أبو بكر فى تصريحات لـ"اليوم السابع" إلى أن "هذا الحزب يتلون وفق مصالحه، فتارة تجده مع الإخوان وأخرى ضدهم، وأشاع أنه من ثورة يونيو وأعضاءه كانوا جميعا مع الإخوان، لكنهم كحزب جاهزين للتلون بأى لون حتى يبقوا على المشهد".
ووصف أبوبكر بيان الحزب الأخير الخاص بدعمهم للمعارضة المسلحة فى سوريا بأنه كشف الوجه الآخر لهم، فهم يتبعون شبكة فكرية واحدة حول العالم تتبنى نفس الأفكار لكن أشكالهم مختلفة، إلا أن رائحة توجهاتهم واحدة وأصبحت مكشوفة .
وأضاف أبو بكر: "لعل السؤال الذى نعرف جميعا إجابته من أين يأتى هؤلاء بمثل هذه الأموال؟"، متابعا: "إنهم يخدمون مشاريع دينية وليس هدفهم خدمة الحياة السياسية فى مصر".
واختتم أبو بكر تصريحاته قائلا: "علينا أن ننتبه تماما لأنهم منا وداخل مجتمعنا وقد يعملون لخدمة مصالح أخرى تضر بالنسيج الوطنى فى المرحله الحالية".