أعلنت الوزيرة الأولى في اسكتلندا نيكولا ستورجيون، اليوم الخميس، عن مناقشات الأسبوع القادم حول خطط إجراء استفتاء آخر على استقلال اسكتلندا عن المملكة المتحدة، كاشفة عن مشروع قانون جديد للاستفتاء على الاستقلال.
وحذرت الوزيرة الأولى في اسكتلندا من أنه إذا كانت المملكة المتحدة ستضطر للخروج من السوق الأوروبية الموحدة، فإنه لم يكون أمام اسكتلندا خيار سوى الخروج مع المملكة المتحدة.
وقالت زعيمة الحزب القومي الاسكتلندي في مؤتمر حزبها في جلاسجو إن مشروع قانون الاستقلال سينشر الأسبوع القادم ليكون أول خطوة تجاه عقد استفتاء ثان.
وأوضحت “أنا عازمة بأن يكون لاسكتلندا القدرة على دراسة مسألة الاستقلال - وأن تقوم بذلك قبل مغادرة المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي - إذا كان ذلك ضروريا لحماية مصالح بلدنا”.
وأضافت “لذلك يمكنني أن أؤكد اليوم أن مشروع قانون الاستفتاء على الاستقلال سوف ينشر للتشاور الأسبوع المقبل”.
وحذرت الوزيرة الأولى الحكومة البريطانية من عدم التهاون أو الاعتقاد بأن ذلك الأمر خدعة.
وقالت مخاطبة الحكومة في لندن “إذا كنتم تعتقدون للحظة واحدة أنني لست جادة في القيام بما يلزم لحماية المصالح اسكتلندا، إذن عليكم التفكير مرة أخرى”.
وأضافت “إذا كنتم لا تستطيعون - أو لن تسمحون لنا بحماية مصالحنا في المملكة المتحدة، فإنه سيكون لاسكتلندا الحق في أن تقرر، من جديد، إذا كان تريد أن تأخذ مسارا

مختلفا”.
وتابعت أن خروج صعب لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي ضد رغبات الشعب الاسكتلندي، سيغير من الأساس العلاقة بين البلدين”.