أصيبت طفلة أمريكية من ولاية "ساوث داكوتا" بمرض نادر، يطلق عليه اسم "متلازمة فيدمان بيكويث"، والتى تصيب طفلا واحدا من بين 11 ألف طفل، ما تسبب في نمو لسانها بشكل كبير ليصبح ضعف حجم فمها لدرجة أنه يتدلى منه.

وقالت صحيفة "ميرور" البريطانية إن الأطباء اضطروا إلى وضع الطفلة، "بيزلي موريسون جونسون"، على جهاز التنفس لمدة 3 أيام بعد ولادتها، إذ أن لسانها كان يملأ الفم بأكمله ويتدلى منه، كما كانت تحصل على الغذاء من خلال أنبوب تغذية حتى بلغ عمرها 6 أشهر.

وصرح الأطباء بأن تلك هي المرة الأولى التي يروا فيها لسان بمثل ذلك الحجم الضخم؛ وحتى عندما قاموا بإجراء عملية جراحية لقطع أجزاء من اللسان، فإنه عاد للنمو مرة أخرى.

ويأمل والدى الطفلة، "ماديسون كينو" و"شانون موريسون جونسون"، في أن ينمو فم الطفل ليلائم حجم لسانها؛ وأجرى الأطباء مؤخرا عملية جراحية أخرى للطفلة، التى يبلغ عمرها الآن 16 شهرا، لإزالة أجزاء من لسانها، وأصبحت "بيزلى" قادرة على الابتسام لأول مرة منذ ولادتها بعد تلك العملية.

ويرجو الأطباء إلى تحتاج الطفلة إلى جراحة أخرى لتقليل حجم لسانها، وهو يقومون حاليا بمراقبة حالتها.