أجرى باحثون بجمعية القلب الأميركية، دراسة حديثة، عن مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتي كشفت أنه يزيد من الإصابة بضعف الإدراك والخرف في المراحل اللاحقة من الحياة، بالإضافة إلى السكتة الدماغية والنوبات القلبية، وفشل القلب.
ووجد الباحثون أدلة قوية بين ارتفاع ضغط الدم في منتصف العمر، والتدهور المعرفي والإصابة بالخرف في وقت لاحق من الحياة.
وأرجع فريق البحث السبب في ذلك، إلي أن ارتفاع ضغط الدم يسبب ضررًا للمادة البيضاء في الدماغ، وهذا يزيد من مخاطر الإصابة بالخرف.
ومرض الخرف هو تدهور مستمر في وظائف الدماغ مع تقدم العمر، ينتج عنه اضطراب في القدرات الإدراكية مثل: الذاكرة والاهتداء والتفكير السليم والحكمة. لذلك يفقد كثير من الذين يعانون من الخرف قدرتهم على الاهتمام بأنفسهم، ويعتبر الزهايمر، أحد أشكالها.
ومع تطور المرض تدريجياً، قد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي، يصبحون بحاجة لرعاية تمريضية كاملة.
وبحسب "الأناضول"، فإن الدراسة، تؤكد إن 46.8 مليون شخص يعانون من الخرف حول العالم، وتشير التقديرات إلى أنه بحلول عام 2050، فإن الخرف سيؤثر على 131.5 مليون شخص على مستوى العالم، 58% منهم يعيشون في البلدان النامية.
وخلص تقرير أصدره معهد الطب النفسي في جامعة "كينجز كوليدج" في لندن، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للزهايمر، فى سبتمبر 2014، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعانون من الزهايمر ارتفع بنسبة 22% خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة ليصل إلى 44 مليونًا، وأن العدد سيزداد 3 أضعاف بحلول عام 2050 ليصبح عدد المصابين بالمرض 135 مليونا تقريبا في العالم، بينهم 16 مليونا في أوروبا الغربية.