ألقت شرطة التموين بوزارة الداخلية القبض على مسؤول شونة قمح تلاعب فى الدفاتر، وأثبت كميات من الأقماح غير موجودة على أرض الواقع.
وكشفت تحقيقات أجهزة الأمن أن مسؤول شونة القمح بمنطقة العامرية فى الإسكندرية استولى على ١٣ مليون جنيه جراء تلاعبه في الأرصدة، وتمت إحالته للنيابة.
وكشفت التحقيقات الأولية لجهاز الكسب غير المشروع، عن استغلال بعض موظفين الوزارات المنوطة بها، توريد القمح للصوامع والشون لوظائفهم والتورط مع أصحاب هذه الصوامع، فى تحقيق مكاسب غير مشروعة وإهدار للمال العام، بما يقرب من 560 مليون جنيه، من خلال التغاضى عن تحرير محاضر بنسب العجز التى عثرت عليها لجنة تقصى الحقائق المشكلة من مجلس النواب فى الصوامع، والتى وصلت نسبتها فى بعض الصوامع إلى 40%، مشيرة إلى أن هؤلاء المسؤولين كانوا على علم بالمخالفات، إلا أنهم تقاعسوا عن عملهم .
وأشارت التحقيقات، إلى أن المسؤولين عن فساد القمح، حققوا ثروات ضخمة عبارة عن شقق وفيلات وسيارات فارهة وحسابات بنكية، لا تتناسب مع مصادر دخولهم، فضلا عن تربيح غيرهم من أصحاب الصوامع والشون.
وأضافت المصادر، أن هيئة الفحص والتحقيق طلبت من الأجهزة الرقابية استكمال التحقيقات، وتحديد المسؤولية لكل من لديه شبهة كسب غير مشروع فى القضية، لافتة إلى أن الجهاز بالفعل أرسل إلى عدد من المسؤولين الوارد أسمائهم بالتحريات، لسماع اقوالهم ومواجهتهم بها.