أقام زوج يدعى “عادل .ص” دعوى زنا ضد زوجته “ضحى” أمام محكمة الجيزة فى واقعة غريبة، حيث اتهمها بالجمع بينه وبين 3 أزواج آخرين.
وأمام محكمة الأسرة سردت الزوجة المتهمة قصتها قائلة: تزوجت الأول دون إرادتى ولكنه كان زوجا مثاليا ولا ينقصه شىء ولكنى لم أحبه مطلقا، وحاولت الطلاق وكل من حولى رفضوا، وعندما فاض بى الكيل قررت أن أجد من يشعرنى بأننى لى قيمة فى هذه الحياة، وعندما وجدت الحب بعد زواج دام 3 سنوات لم أستطع أن أتركه، ورميت نفسى فى حضن الثانى بورقة عرفية، فتزوجته حتى لا أقع فى الحرام وحرمت جسدى على زوجى الأول بعد أن رفض تطليقى.
وأشارت الزوجة أثناء نظر دعوى الزنا المقامة ضدها: حدثت خلافات بينى وبين زوجى الثانى بسبب غيرته علىّ من زوجى الأول رغم تحريم جسدى عليه، ما جعلنى أمزق الورقة وأتركه، ووجدت الإنسان الذى يستحقنى بالفعل، فتخليت عن الزوجين الأول والثانى ووهبت جسدى للزوج الثالث الذى كنت أحلم به رغم أنه شاب لا يملك ما يعينه على الحياة، إلا أنه شخص طيب وعاملنى بمنتهى الحنية ولم أقل له أننى متزوجة قبله اثنين وخدعته وتزوجته عرفيا، وعشت معه سرا طوال سنتين فى غاية فى السعادة، إلى أن جاء الوقت الذى اتضح فيه سرى، فتركنى.
وألمحت ضحى: وجدت الزوج الرابع الذى تزوجنى وهو يعلم قصتى، ولكن فقط لأكفل له حياة كريمة وأنفق عليه، وعندها وقعت المصيبة وعلم زوجى الأول أننى تزوجت غيره 3 أشخاص آخرين، فأقام ضدى تلك الدعوى رغم أنه من رفض تطليقى وتركنى معلقة لينتقم منى، نعم هذا ما حدث ولا يستطيع أحد أن يعاقبنى فلولا تقصيرهم ما استطعت أن أفكر فى الهروب منهم والتفكير فى الزواج أكثر من مرة.