قامت شركة "أبل" الأميركية بطرد موظفين من متجرها في مدينة "بريزبين" الأسترالية وذلك بعد ورود تقارير حول سرقتهم صور لزميلاتهم ولزبائن المتجر؛ ومن جانبها أكدت "أبل" الحادثة لكنها نفت تعرض أي من الزبائن للسرقة، وذلك حسبما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

وقالت صحيفة "كورير ميل" الأسترالية، الخميس، إن أحد الموظفين في المتجر سرق صورا من عميلات ومن زميلاته الموظفات في المتجر دون علمهم أو موافقتهم، ولم يتوقف الأمر عند سرقة الصور فحسب، بل قام الموظف بمشاركة تلك الصور مع موظفين آخرين في متاجر أخرى لشركة "أبل"؛ وقاموا بعملية تقييم لصاحباتها حسب المظهر بدرجات من 1 إلى 10.

وبالرغم من أن الصحيفة أكدت أن فضيحة سرقة الصور شملت أيضا عميلات بمتجر "أبل"، إلا أن الشركة أصرت على نفي ذلك في بيان أصدرته اليوم الخميس؛ وورد في ذلك البيان أن عدة موظفين في متجر "أبل" فصلوا من العمل بسبب خرقهم لقوانين السلوك الوظيفي، وأضافت أنه لا توجد لديها أدلة تشير إلى أن الزبائن كانوا ضحية لسرقة صورهم.