قال جوزيف ملاك، زميل المفوضية السامية بالأمم المتحدة لشئون الأقليات، إنه يرفض قرار رئيس جامعة القاهرة بإلغاء خانة الديانة من الأوراق الجامعية في ظل اعتبار البعض أنها خطوة أولى لإلغاء خانة الديانة من الأوراق الرسمية بدعوى دعم مفهوم المواطنة والمساواة، مؤكدا أن هذا القرار غير منتج وإنما طرح للرواج الإعلامي.

وأضاف "ملاك"، في تصريح له اليوم، الخميس، أنه من الخطأ أن تتجه الدولة إلى إلغاء خانة الديانة من الأوراق الرسمية لأن ذلك سيؤدي إلى ظهور الكثير من الأزمات الطائفية، وأيضا العديد من التعقيدات الإجرائية في المعاملات.

وحذر من أن يكون هناك استغلال من البعض يؤدي إلى حدوث أزمات، خاصة فيما يتعلق بالأمور الشرعية.