أصدر مجمع البحوث الإسلامية تقريرًا عن أنشطته خلال الشهر الماضي كشف فيه عن تنظيم محاضرات ولقاءات توعوية بلغ عددها 2094 لقاءً واستهدف مناطق متنوعة على مستوى الجمهورية منها الأندية ومراكز الشباب والمدارس والسجون وأقسام الشرطة وتجمعات المواطنين في المصانع والشركات وغيرها.

كما نظم المجمع خلال الشهر الماضي دورة تدريبية للمبتعثين استهدفت تدريبهم على التعامل مع الشبهات التي تثيرها التيارات المتشددة التي تستحل القتل والتفجير وانتهاك إنسانية الإنسان باسم الدين، ومناقشة شبهات تلك التيارات الفكرية والرد على افتراءاتهم والتعامل مع هذا الفكر المنحرف, مع أهمية التركيز على معالم السماحة واليسر واحترام الآخر وحماية الشباب وإقرار السلام والتعايش السلمي.

قدمت الدورة عددًا من اللقاءات منها ما يتعلق بـ"المهام القومية لمبعوثي الأزهر"، "قضايا فقهية معاصرة" ، الخلفيات السياسية للدول" وذلك لأجل أن يكون لدى المبعوث قدرة على التواصل مع المجتمعات الأخرى من خلال تقديمه خدمة دعوية مكتملة تراعي المتلقي وطبيعة ثقافته وإدراكه للواقع الحالي.

وأشار التقرير إلى أن المجمع عقد أيضًا مجموعة من البرامج التدريبية للطلاب الوافدين تحت رعاية الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر وبالتعاون بين المجمع وقطاع مدينة البعوث الإسلامية والرواق الأزهري، حيث استهدفت البرامج تأهيل الطلاب الوافدين وترشيد فهمهم للعلوم الإسلامية وفق المنهجية العلمية الوسطية للأزهر الشريف؛ وذلك لحمايتهم من الأفكار الدخيلة والمتطرفة، وحفاظًا عليهم من محاولات استقطابهم من جانب الجماعات المتطرفة والمنحرفة لاستخدامهم في نشر الأفكار التكفيرية وحتى يتم إعدادهم بما يتواءم مع التحديات الراهنة ليكونوا سفراء للأزهر الشريف في بلادهم، وليعملوا على ترسيخ مفاهيم السماحة والتعايش السلمي واحترام الآخر في بلادهم.

ولفت التقرير إلى أن المجمع قام أيضًا على هامش موسم الحج بإرسال قوافل التوعية بمناسك الحج لوفود الحجاج في مختلف مطارات وموانئ مصر المنتشرة على مستوى الجمهورية؛ حيث أرسل المجمع أربعة قوافل مركزية قدمت خدمة التوعية لما يقرب من سبعين ألف حاج أحرموا من مصر.

وفي إطار دوره في مواجهة ما يسمى بـ"فوضي الفتاوى" التي تصدر من غير المتخصصين التي تنفر الناس من الدين أو تؤدي إلى التكفير أوالانحراف وتضليل الشباب، كثف المجمع من عمل لجان الفتوى الرئيسية ولجان الفتوى على مستوى الجمهورية لتوفير هذه الخدمة للناس وتحصينهم من الفتاوى المضللة والبعيدة عن صحيح الإسلام.

وبلغ عدد الفتاوى التي استقبلتها لجان الفتوى وأجابت عليها ما يقرب من 12000 في مقر اللجنة الرئيسة ، 10800 في اللجان الفرعية ، بينما بلغ عدد الفتاوى التي تم استقبالها والإجابة عليها إلكترونيًا من خلال الموقع الرسمي للمجمع نحو 1000 فتوى.