قال هشام النجار الباحث في شئون الجماعات الإسلامية إن حديث وتعليقات الإخوان حول التأسيس الثالث للتنظيم من الصعب أن يكون حقيقًيا او يكون لدى الجماعة قدرة عليه، وهو ليس إلا محاولة دعائية لجر الجماعة للصدام والعسكرة الشاملة تحت عنوان الانتقال من الإصلاح للثورة والعنف.

وأَضاف النجار، في تصريحات خاصة أن مصطلح التأسيس الثالث محاولة لقيادات في جبهة محمد كمال لجذب الشباب وتغليب المنهج العنيف والعسكرى والصدامى، مضيفًا أنه اذا نجح هذا التيار في مسعاه هذا وحقق هدفه فهذا تحول كارثى للإخوان فهى بذلك مجرد تنظيم مسلح وجاذب لجميع المتشددين والمتطرفين والراغبين فى العمل السري وتفقد بريقها وموقعها السابق فى الحركة الاسلامية كممثل وعنوان لمسار التغيير السلمي والاعتدال.