دشن رواد مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاجًا باسم "#عمران_من_تحت_الركام"، عقِب انتشار مقطع فيديو للطفل السوري عمران دقنيش، الذي لم يتجاوز عمره الخمسة أعوام، بعد إصابته في قصف شنته المقاتلات الروسية على حي القاطرجي التي تسيطر عليه المعارضة في حلب، مساء يوم أمس الأربعاء، وتم انتشاله من بين الأنقاض.
وكانت صحيفة "ذي إندبندنت" البريطانية بين وسائل الإعلام التي نشرت الصورة، مشيرةً إلى القصف العنيف الذي تعرض له الحي خلال الأيام الماضية، ولفتت الصحيفة في تقرير بعنوان "الصورة التي تظهر معاناة أطفال حلب"، إلى أن عمران انتُشل من ركام منزل أصيب بالقصف، ووضعه المسعفون على كرسي سيارة إسعاف بينما تفقدوا المكان، ونقل بعدها إلى المستشفى وخرج منها بعد تلقيه العلاج.
كما أشارت "ذي إندبندنت" إلى أنه تم انتشال أربعة أطفال ورجلين وامرأة في المكان، وأوردت الصحيفة أن عمران ترك وحيدًا على الكرسي، يحدق وعلامات الدهشة بدت واضحة عليه، كأنه لا يدري ما يجري حوله، وبعد ذلك بفترة قصيرة شوهد طفلان آخران في سيارة الإسعاف.
أما موقع "ديلي ميل"، فقد نشر الصورة تحت عنوان "الصورة التي صدمت العالم"، وأشار الموقع إلى أن الصورة تختزل "الرعب والتراجيديا في الحرب السورية"، لافتًا إلى مشهده وهو يمسح الغبار والدم عن وجهه، بينما يجلس صامتًا في سيارة الإسعاف.
وجاءت تعليقات الرواد كالآتي: