عرض الإعلامي عمر أديب، تقرير صحفياً لموقع “المونيتور” الأمريكي، وذلك أثناء تقديم برنامجه “كل يوم”، والمذاع على قناة on  الفضائية، يوضح هذا التقرير مصير دعوات الخروج والتظاهر في مصر، تحت مسمى “ثورة الغلابة”.
وأشار التقرير أن مصير هذه الدعوات هي “الفشل الجسيم”، لأن هذه الدعوات يتصدرها جماعة الإخوان المسلمين، حيث تقوم بعض القنوات التابعة للإخوان، بالتحريض على النظام الحالي بطريقة عنيفة ودموية، ولكن المصريين الاَن أصبحوا يدركون مدى خطورة الجماعة وعنفها.
وأضاف التقرير أن من أسباب فشل دعوات التظاهر، أن مصر الاَن تشهد استقراراً أمنياً، وذلك بعد تدخل القوات المسلحة والمخابرات، والسيطرة على الأوضاع الداخلية للبلد.
ووضح التقرير أيضاً بأن المواطن المصري، يؤمن من داخله أن الأوضاع الاقتصادية، سوف تتحسن في يوم من الأيام، ولا داعي لقيام بثورة وتأخير عجلة التنمية.
وأضاف أديب بأن المواطن المصري، في ظل هذه الظروف الصعبة، سوف يتحمل ويساهم ويساند في حركة التنمية، ولن ينساق وراء دعوات جماعة الإخوان بالتظاهر وتخريب البلد.