أكد النائب البرلمانى العمدة صابر عبد القوى، عضو مجلس النواب عن دائرة أشمون، فى رده على إغلاق عدد من المحطات الأهلية بمركز أشمون، بمحافظة المنوفية، أنه يطالب الحكومة أولا بتوفير مياه نظيفة للمواطنين وبعدها تقوم بإغلاق المحطات البديل الوحيد الذى يشرب من خلاله المواطنون كوب ماء نظيف.
وأوضح عبد القوى لـ"اليوم السابع"، أن الوزارة والمحافظة من حقهما إغلاق المحطات، ولكن فى حالة وجود بديل محترم، لافتا أن المواطنين حاولوا إيجاد مياه آدمية من خلال المحطات الأهلية فقاموا بإشائها على حسابهم الخاص، وفوجئوا فى النهاية بأن المحافظة تقوم بتشمعيها.
وقال عبد القوى للمواطنين "أكسروا الشمع واشربوا لأن حياة الناس أهم من أى شمع وأهم من أى مسئول، وأيا كانت المسئولية أرحم بكثير جدا من الكارثة التى ستخلفها المياه غير النظيفة".
وأضاف عبدالقوى، أن من يعترض من المسئولين عليه أن يعطينا مياه نظيفة أولا، ونحن سنشمع المحطات بأيدينا، مؤكدا أنه لا يصلح الإغلاق وليس هناك أى بديل للشرب، كما أعلن تضامنه مع المواطنين وأصحاب المحطات الأهلية، قائلا "أنا متضامن مع أصحاب المحطات ولن أتراجع فى الدفاع عنهم وعن حقوقهم حتى يتم توفير البديل وبعدها تغلق تلك المحطات.
وأشار عبد القوى إلى أن محافظة المنوفية أكثر المحافظات التى تنتشر بها الأمراض المرتبطة بالمياه، من فشل كلوى وأمراض وبائية وفيروسات كبدية، وغيرها من الأمراض نتيجة لتناول تلك المياه، وقال فى رسالة شديدة اللهجة "على المسئول قبل أن يغلق المحطة ان يوجد البديل، ففى حالة عدم وجود البديل لن نحترم القرار بالإغلاق وسيتم فتح المحطة من جديد".
يأتى هذا بعد قرار إغلاق ثلاث محطات أهلية بقرية صرواة التابعة لمركز أشمون، وسط مطالبات من الأهالى بضرورة تشغيل المحطات لعدم وجود أى بدائل لتلك المحطات .