قال اللواء طيار هشام الحلبي المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، إن تدريب حماة الصداقة بمشاركة وحدات من المظلات المصرية والروسي جاء فى إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة المصرية للعام التدريبى 2016، والتى تضمنت العديد من التدريبات المشتركة مع الدول العربية والأفريقية الشقيقة والدول الصديقة، حيث وصلت إلى أكثر من (30) تدريبا مشتركا سنويا مع أكثر من (20) دولة بهدف تبادل الخبرات وتطوير العقائد القتالية.

وأكد المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا، أن التدريب المشترك مع الجانب الروسي يؤكد ثقل الجيش المصري الإقليمي والدولى الذي تحرص كبار قوات العالم العسكرية الكبرى لتعاون العسكري معها.

وأضاف "الحلبي" خلال تصريحات تليفزيونية، اليوم الخميس، أن التدريب المشترك يجرى للمرة الأولى فى مصر على العديد من الأنشطة والفعاليات والتى تتضمن تبادل الخبرات التدريبية لمهام الوحدات الخاصة، وتنفيذ أعمال الإسقاط الخفيف والمتوسط والثقيل للأفراد والمعدات والمركبات لعناصر مشتركة من الجانبين.