نفى الأرجنتيني الدولي خافيير باستوري، لاعب فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، اليوم الخميس، الشائعات التي تداولتها وسائل الإعلام الفرنسية حول غيابه لفترة طويلة عن الملاعب بداعي الإصابة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه يقضي فترة علاج في مدريد من أجل العودة سريعا.

وأكد باستوري عبر موقع التواصل الاجتماعي (إل فلاكو): "أنا حاليا أخوض برنامجا تأهيليا في مدريد، إلى جانب أخصائي العلاج الطبيعي في باريس سان جيرمان الذي لم يفارقني للحظة".

وواصل: "أتمنى العودة سريعا للملاعب، بالتأكيد سيكون قبل شهرين أو ثلاثة من الموعد الذي نشرته وسائل الإعلام".

وخلال بيانه المقتضب، لم يحدد لاعب الوسط الأرجنتيني (27 عاما) ماهية الإصابة، إلا أن التقارير تشير إلى أنها في العضلة الضامة.

وخاض باستوري آخر مباراة رسمية له مع الفريق الباريسي يوم 23 سبتمبر الماضي أمام تولوز في الدوري الفرنسي، وانتهت بخسارتهم بثنائية نظيفة.

ومنذ هذا التاريخ، غاب اللاعب عن فوز فريقه على لودوجوريتس البلغاري في دوري الأبطال (1-3)، وفي الدوري على بوردو (2-0)، فضلا عن المنتخب الأرجنتيني في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.