يحيي العالم بعد غد، السبت، اليوم العالمي لغسيل الأيدي 2016 تحت شعار "لنجعل من غسل اليدين عادة"، حيث يهدف الاحتفال إلى تعميم عادة غسل اليدين بالصابون ليكون سلوكًا تلقائيًا يمُارس في المنازل والمدارس ومختلف المجتمعات في العالم لأنه من أنجح الطرق وأقلها تكلفة للوقاية من الأمراض المعدية، وتخفيض عدد الوفيات جراء أمراض الجهاز الهضمي مثل الإسهال، وأمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي، بإحداث تغييرات بسيطة في السلوك مثل غسل اليدين بالصابون.

وتشير بعض الإحصائيات إلى أن أكثر من 1.7 مليون طفل دون سن الخامسة يموتون نتيجة الإصابة بالأمراض الانتقالية مثل مرض الإسهال والتهابات الجهاز التنفسي الحادة، وأن 40% من حالات أمراض الإسهال يمكن المساعدة فيها من خلال السيطرة عليها بغسل الأيدي بالماء والصابون، خاصة بعد استخدام المرحاض وقبل تناول الطعام.

ويرجع تاريخ انطلاق الحملة إلى عام 2008 أثناء الاحتفال السنوي بالأسبوع العالمي للمياه، والذي انعقد في أستوكهولم في أغسطس، وشهد إقامة الشراكة العالمية بين القطاعين العام والخاص لغسل اليدين. وقد حددت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 15 أكتوبر ليكون اليوم العالمي لغسل اليدين تزامنا مع إعلان الأمم المتحدة عام 2008 عاما دوليا للصرف الصحي، بهدف التوعية بأهمية غسل اليدين بالصابون للوقاية من الأمراض. وجرى التركيز في اليوم العالمي الأول لغسل اليدين على أطفال المدارس، كما تعهدت الأطراف المشاركة بتوعية أكبر عدد ممكن من أطفال المدارس لغسل أيديهم بالصابون في أكثر من 70 دولة.

ويعتبر غسل اليدين بالماء والصابون من أكثر الأساليب فاعلية وأقلها تكلفة لتجنب انتشار أنواع كثيرة من العدوى المسببة للأمراض مثل الإسهال والالتهاب الرئوي، والمسئولة عن كثير من حالات الوفاة عند الأطفال، كما أن غسل اليدين بالصابون يساعد على تجنب الإصابة بالتهابات الجلد والتهابات العيون وانتشار الإنفلونزا الموسمية، ولا جدال أن غسل الأيدي يعتبر عملًا سهلًا وبسيطًا، حيث بالإمكان ممارسة هذا السلوك في جميع الأحوال والظروف سواء كان في المنزل أو المدرسة أو مكان العمل، إضافة إلى المرافق الصحية، حيث إن الأيدي النظيفة توقف انتشار الجراثيم من شخص لآخر، وبالرغم من ذلك يتهاون البعض من الناس في هذه الممارسة.

وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن الأيدي وسيلة رئيسية لنقل الكثير من الأمراض المعدية، إما بشكل مباشر كالملامسة المباشرة بين الأفراد عند المصافحة مثلًا، أو بشكل غير مباشر من خلال ملامسة الأشياء المحيطة الملوثة بالبكتيريا أو الفيروسات من أيادي أشخاص آخرين في الأماكن العامة مثل مقابض الأبواب والسلالم المتحركة وعربات التسوق وأزرار المصاعد والنقود وغيرها، وتعيش البكتيريا على الجلد ومنها جلد اليدين، وقد يصل تعدادها بالملايين ولا نشعر بوجودها ولا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، حتى لو لم تكن الأيدي متسخة بشكل ظاهر للعيان، وغالبية هذه البكتيريا لحسن الحظ غير ممرضة إلا أن بعضًا منها يسبب الأمراض؛ مثل البكتيريا المسببة للنزلات المعوية والتسمم الغذائي والفيروسات المسببة لأمراض الجهاز التنفسي كفيروس الإنفلونزا، ويمكن أيضًا للطفيليات أن تنتقل عن طريق الأيدي الملوثة مثل الديدان الدبوسية التي تتطفل على الأمعاء.

ومما يجدر ذكره أن الأيدي الرطبة تنشر العدوى بشكل أكبر بكثير من الأيدي الجافة، إضافة إلى أن عدد الجراثيم يتضاعف على الأيدي بعد استخدام المرحاض وهناك الملايين من الجراثيم تختفي تحت ساعة المعصم والأساور وكذلك الخواتم.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أن غسيل الأيدي يحمي من العديد من الأمراض مثل: الإنفلونزا والإسهال، وديدان البطن، والتهاب العيون، والفيروسات الوبائية مثل كورونا، والإيبولا، والالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد (السارس)، وهي فيروسات خطيرة قد تسبب الوفاة والوقاية الوحيدة من الإصابة منها هي النظافة الشخصية، وخصوصا اليدين، فهذه الفيروسات تنتقل عن طريق الرذاذ الذي قد يستوطن اليدين، لذلك ينصح بغسل الأيدي جيدا والاهتمام بنظافة الطعام.

ويعتبر غسل اليدين بالماء والصابون من أكثر الأساليب فعالية والأقل كلفة من تقديم اللقاحات والتدخلات الطبية لتجنب انتشار أنواع كثيرة من العدوى؛ ففي كل سنة يموت حوالي 3.5 مليون طفل قبل بلوغهم سن الخامسة بسبب إصابتهم بأمراض الإسهال والالتهاب الرئوي حسب تقارير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف).

وبحسب "يونيسيف"، فإن غسل اليدين غير شائع في العديد من الدول النامية، وأن نسبة الأطفال الذين يقومون بذلك تتراوح بين 3 و4%. وفي آسيا، تعتبر معايير النظافة سيئة خصوصًا في الهند وبنجلادش وأفغانستان. وفي غرب أفريقيا، يعد الإسهال ثالث سبب للوفيات بين الأطفال.

وهناك مفهوم خاطئ عن غسل اليدين؛ فقد يعتبر البعض غسل اليدين بالماء وحده كافيًا لتنظيفهما، إلا أنه على العكس من ذلك فلا يكفي غسل اليدين بالماء فقط للتخلص من الجراثيم المسببة للأمراض، حيث إن الصابون يعمل على التخلص من الدهون والأوساخ التي تحمل الجراثيم. ويمكن للوالدين مساعدة الأطفال على جعل غسل اليدين عادة عن طريق تعليمهم تقنية غسل اليدين جيدًا، وتذكير الأطفال بغسل اليدين عن طريق غسل الوالدين أيديهم مع أطفالهم قبل وأثناء وبعد إعداد الطعام، وقبل وبعد رعاية شخص مريض، وقبل وبعد علاج قطع أو جرح، وبعد استخدام المرحاض، وبعد تغيير حفاضات أو تنظيف الطفل الذي يستخدم المرحاض، وبعد السعال أو العطس، وبعد لمس الحيوانات والأعلاف الحيوانية أو فضلات الحيوانات، وبعد لمس القمامة.

وقد نبهت التقارير إلى أنه في حال عدم توفر الماء والصابون يمكن استخدام المعقم الكحولي للأيدي، وهي منتجات تحتوي على الكحول بنسبة تتراوح من 60 إلى 80% وهي منتجات سريعة المفعول ومناسبة للتخلص من معظم الجراثيم الموجودة على اليدين.

ودعا التقرير إلى ضرورة التنويه بدور وسائل الإعلام المختلفة وكذلك المؤسسات التعليمية في نشر ثقافة الوعي الصحي في مثل هذه المناسبات بين فئات المجتمع.