رفض مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين محاولات تحميل موسكو مسؤولية تدمير مدينة حلب، مؤكدا أن الدمار الذي لحق بالمباني ناتج عن الأعمال القتالية المستمرة منذ 5 سنوات.

ونقلت قناة روسيا اليوم الاخبارية اليوم الخميس عن تشوركين قوله: إن الحرب مستمرة في سوريا منذ أكثر من 5 سنوات، وهذا الدمار في حلب، في حلب الشرقية وفي حلب الغربية وفي بعض المدن الأخرى، مثير للصدمة، ولا شك في أن روسيا لم تفعل ذلك، لأنهم يشاركون في (العمليات القتالية بسوريا) منذ فترة قصيرة نسبيا، موضحا أن هذا القدر من الدمار لا يمكن أن يؤدي إليه قصف يستمر لأيام عدة.

وأكد الدبلوماسي الروسي أن العسكريين الروس يواصلون عمليتهم بسوريا، لأن تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" مازالا ينشطان هناك.

وشدد قائلا: "من المهم أن نتذكر أنه كان هناك اتفاق تبناه مجلس الأمن في قرار له، يؤكد ضرورة محاربة هذين التنظيمين حتى هزيمتهما والقضاء عليهما، وهذا هو الهدف الذي نسعى لتحقيقه".