سلمت وزارة الخارجية العراقية، اليوم، الخميس، إلى السفير التركي في بغداد فاروق قايمقجي مذكرة احتجاج شديدة اللهجة على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتدخل في الشئون الداخلية العراقية.

وقال مصدر بالخارجية العراقية إن السفير التركي لدي العراق وصل صباح اليوم إلى مقر الخارجية لتسلم مذكرة الاحتجاج بناءً على استدعاء من الخارجية احتجاجا على التصريحات الاستفزازية الأخيرة للرئيس التركي ووجود القوات التركية في معسكر "بعشيقة" شمال شرقي الموصل دون موافقة الحكومة العراقية.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي رد على تصريح للرئيس التركي فيه بشدة، وقال العبادى، يوم الثلاثاء الماضي: "بالتأكيد لسنا ندًا لك، سنحرر أرضنا بعزم الرجال وليس عبر سكايب"، في إشارة إلى ظهور أردوغان عبر برنامج سكايب خلال الانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا في 15 يوليو الماضي.

يذكر أن أردوغان قال مخاطبا العبادي: "إنه يسيء إلي، وأقول له أنت لست ندا لي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهما بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وعليك أن تلزم حدك".

يذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب "بعشيقة" بالموصل يوم الخميس 3 ديسمبر 2015 دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد.

وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها في الموصل، وقال: "إننا نخشى من أن تتحول المغامرة التركية في الموصل إلى مواجهة إقليمية وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل في الشأن العراقي".

كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا ديسمبر الماضي أدانت فيه توغل القوات التركية وأكدت دعمها للعراق في مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل.