اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم ما أسماه الكيان الموازي بتقديم الدعم الإستخباراتي والتشجيع لحزب العمال الكردستاني لتنفيذ الهجمات الدامية الأخيرة في تركيا.
ونقل راديو “سوا” عن أردوغان قوله، خلال لقاء مع ممثلي اتحاد المنظمات الأهلية في العالم الاسلامي ، إنه لا يوجد فرق بين حزب العمال وتنظيم داعش، وما يسمى الكيان الموازي الذي تتهمه الحكومة التركية بالوقوف خلف محاولة الانقلاب الفاشلة التي وقعت منتصف يوليو الماضي.
ودعا الولايات المتحدة لعدم الاطالة في مسألة تسليم زعيم الكيان الموازي فتح الله جولن إلى تركيا.
من جهته، رأى نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش أن الهدف من المحاولة الإنقلابية الفاشلة كان “إشعال حرب أهلية في تركيا تمهيدا لإخضاعها لاحتلال أجنبي”.
وأضاف كورتولموش، في لقاء مماثل، “إن تلك المحاولة نفذها أشخاص لا يرغبون برؤية تركيا قوية ورائدة في العالم الاسلامي ، وإن التنظيمات الارهابية ومن يقف خلفها لا يمكنها ايقاف تقدم وتطور تركيا”، منتقدا الدول الغربية لموقفها “الصامت” تجاه مدبري محاولة الانقلاب.