كشف هيثم حمد الله محامى "ابتسام كامل" الشهيرة بـ"شهد عبد الله"، زوجة إبراهيم سعيد، ﻻعب اﻷهلى والزمالك سابقا إن موكلته أقرت أمام الحكمين "من شيوخ الأزهر الشريف" اللذين وكلتهما محكمة أسرة المعادى للوقوف على أسباب الخلاف ومحاولة الصلح بينهما قبل إصدار الحكم فى دعوى الخلع وكتابة تقرير عنها، عن انها تبغض الحياة مع "سعيد" وأن العشرة بينهما مستحيلة وأعلنت رفضها للصلح معه وإصرارها على تطليقها منه طلقة بائنة خلعا، ﻻفتا إلى أن "سعيد " لم يحضر جلسة الحكمين.

وأكد دفاع زوجة لاعب منتخب مصر السابق خلال حديثه لـ"صدى البلد " أن تمسك "سعيد" وقبوله أن يكون الزوج المخلوع هو دليل على براءة موكلته من تهمة الزنا، فلا يمكن لرجل شرقي أن يرفض أن يطلق زوجته المنسوب إليها تهمة الزنا ويقبل أن يكون مخلوعا منها بحسب قوله، مشددا على أن كافة اﻻتهامات التى يكيلها اللاعب لزوجته كيدية -بحسب تعبيره- وهدفها إهدار حقوقها المالية والشرعية.

وكانت زوجة لاعب الأهلى والزمالك السابق قد تقدمت بطلب لمكتب تسوية المنازعات الأسرية بمحكمة أسرة المعادى لتطليقها منه طلقة بائنة خلعا مقابل تنازلها عن كافة حقوقها المادية والشرعية ورد قيمة مقدم الصداق المبرم فى عقد الزواج بعد زواجه عرفيا من سيدة مغربية.

كما أقامت زوجة "سعيد" 3 دعاوى قضائية أخرى "نفقة صغير" لابنها آدم وإثبات حضانة مصروفات مدرسية، فى المقابل اتهم اللاعب زوجته السابقة باستئجار بلطجية للاستيلاء على شقة الزوجية وتهديده بالقتل وأخيرا بارتكاب الزنا ونشر على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" صورا لها مع أحد الأشخاص واقام ضدها دعوى أمام محكمة أسرة المعادى لتمكينه من رؤية نجله "آدم".