قدمت نيوزيلندا مشروع قرار لمجلس الأمن مشابها للمشروع الفرنسي، تطالب فيه بوقف جميع الهجمات التي تستهدف المدنيين في سوريا، خاصة في حلب.

ونقلت قناة "روسيا اليوم" الفضائية اليوم، الخميس، عن مندوب نيوزيلندا بالأمم المتحدة جيرارد فان بوهيمن قوله إنه "يتوجب على المجلس تبني مسئولية محاولة التعامل مع أكبر قضية على جدول أعماله، الهدف من هذا هو إحداث فرق عملي، نعلم أن مشاريع القرارات في حد ذاتها لا تؤدي هذا الغرض لكن إذا كانت ستساعد الناس في اتخاذ قرارات لتغيير نهجهم فإنها ستكون مفيدة".

هذا ورجح دبلوماسيون أن يناقش مندوبو الدول الأعضاء بمجلس الأمن مشروع القرار الذي تقترحه نيوزيلندا خلال مأدبة غداء مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون اليوم في إشارة إلى أن الهدف من الاجتماع هو بحث إمكانية التصويت خلال أسبوع أو أقل.

وكانت روسيا قد استخدمت حق النقض ضد مشروع قرار فرنسي طالب "بوقف كل القصف الجوي والطلعات العسكرية فوق مدينة حلب"، كما لم يتمكن مشروع القرار الروسي الذي جرى التصويت عليه في اليوم نفسه من الحصول على التأييد الكافي لإقراره.

ويحتاج أي مشروع قرار لتأييد 9 أعضاء في مجلس الأمن، دون لجوء أي من الأعضاء الخمسة الدائمين للفيتو، والدول الخمس دائمة العضوية، التي لها حق الفيتو في مجلس الأمن الدولي هي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين.