دعا زعيم التيار “الصدري” العراقي مقتدى الصدر، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى سحب قواته من معسكر “بعشيقة” شمال شرقي الموصل، وقال مخاطبا أردوغان: “أخرج بكرامتك أفضل من ان تخرج مطرودًا فقد اتفق كل العراقيين على رفضكم”.
وهدد الصدر، في بيان صحفي الأربعاء، بمقاضاة الرئيس التركي دوليا بتهمة دعم إرهاب تنظيم “داعش”، وقال: “على أردوغان حماية مسلمي تركيا من المخاطر والظلم، وإن كنت تقصد حماية أهالي الموصل فنحن كعراقيين على أتم الاستعداد لحمايتهم بالتنسيق مع الحكومة، أما إذا كنت تقصد داعش فهذا يعني أنك من داعميهم وبالتالي لنا أن نقاضيك دوليا على دعم الإرهاب”.
وأضاف: “تواجد القوات العسكرية التركية في أراضي العراق مستهجن ومستنكر، إذا كانت هناك اتفاقات دولية أو اقليمية لتدخل تركيا في العراق هذا شأنكم وهو لا يعنينا في شيء”.

يُذكر أن الحكومة العراقية طالبت تركيا مرارا باحترام علاقات حسن الجوار وسحب قوات لها دخلت معسكر تدريب “بعشيقة” بالموصل /يوم الخميس 3 ديسمبر 2015/ دون طلب أو إذن من السلطات الاتحادية في بغداد.
وحذر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي تركيا من مواجهة عسكرية وحرب إقليمية بسبب تدخلها في الموصل، وقال: “نخشي من أن تتحول المغامرة التركية في الموصل إلى مواجهة إقليمية وندعو الحكومة التركية إلى عدم التدخل في الشأن العراقي”. كما عقدت جامعة الدول العربية اجتماعا في ديسمبر الماضي أدان توغل القوات التركية، وأكد دعمه للعراق في مساعيه الداعية لانسحابها بشكل كامل.