أعلنت السلطات الألمانية مساء الأربعاء أن السوري جابر البكر، الذي اعتقل الاثنين بشبهة التحضير لاعتداء جهادي ضد مطار في برلين، انتحر في السجن.
وقالت حكومة مقاطعة ساكسونيا (شرق) في بيان إن “جابر البكر انتحر في مستشفى سجن لايزيغ”.
وبحسب الموقع الالكتروني لصحيفة “بيلد” ووكالة الأنباء الالمانية “دي بي ايه” فإن المشتبه به عثر عليه مشنوقاً داخل زنزانته.
وكانت الاستخبارات الألمانية أعلنت أن اللاجئ السوري البالغ من العمر 22 عاماً، والذي اعتقل بشبهة تدبير اعتداء جهادي في البلاد، خطط لاستهداف أحد مطارات العاصمة برلين.
وقال مدير الاستخبارات الداخلية هانس-يورغ مابين لشبكة “ايه ار دي” التلفزيونية “لقد وردتنا معلومات استخبارية، معلومات من أجهزة استخبارات، مفادها أنه كان في البداية يريد مهاجمة قطارات في ألمانيا، قبل أن يتحدد في النهاية أن وجهتها هي أحد مطارات برلين”.
وبحسب وسائل إعلام إلمانية فإن المشتبه به تحدث خلال نهاية الأسبوع الماضي عن نيته استهداف أحد مطارات العاصمة، ولكن هذه المعلومات لم يؤكدها في حينه أي مصدر رسمي.
وكانت الشرطة أوقفت صباح الاثنين المشتبه به بفضل مساعدة سوريين اثنين، وذلك بعد مطاردة استمرت يومين في قضية حركت مجدداً الدعوات إلى مراقبة أكبر لطالبي اللجوء.
وكانت ألمانيا تعرضت لاعتداءين من تنظيم “الدولة الإسلامية” في نهاية تموز/يوليو الماضي. فقد فجّر شاب سوري في السابعة والعشرين من العمر نفسه بعد أن رفض طلبه للجوء مخلفاً 15 جريحاً، وبعد أيام شن لاجىء في الـ 17 من العمر هجوماً بفأس فأصاب خمسة أشخاص بجروح.