قالت الممثلة نيكول كيدمان إن تجربتها الشخصية مع تبني الأطفال هي التي دفعتها للعب أحدث أدوارها إذ تجسد شخصية امرأة استرالية تتبنى طفلا هنديا في فيلم (ليون) الذي عرض للمرة الأولى في مهرجان لندن السينمائي أمس الأربعاء.

ويبدأ عرض ليون في دور السينما بالولايات المتحدة الأمريكية يوم 25 نوفمبر تشرين الثاني وتستند أحداثه إلى القصة الحقيقية لسارو بريرلي الذي يلعب دوره الممثل البريطاني ديف باتل. وافترق بريرلي عن أسرته حين كان في الخامسة من عمره عندما ركب قطارا متجها إلى كالكوتا بطريق الخطأ.

وبوصفه طفلا غير قادر على تذكر أين يوجد منزله يعرض سارو للتبني فيتبناه زوجان استراليان.

وبعد مرور سنوات وبينما يصبح سارو شابا يعيش حياة ناجحة في استراليا يحاول العثور على أسرته باستخدام صور الأقمار الصناعية من تطبيق جوجل إيرث ويواجه تحديات جديدة حين تصطدم حياته السابقة بحاضره.

وقالت الممثلة الاسترالية كيدمان (49 عاما) التي تبنت طفلين مع زوجها السابق الممثل توم كروز إن تجربتها الشخصية هي التي جذبتها لتجسيد دور سو بريرلي أم سارو بالتبني.

وأضافت "شدتني وأرادتني أن ألعب دورها وهو ما أحببته."

ومضت قائلة "كنت أريد أن تمتلئ كل لحظة على الشاشة بحكايتها وحقيقتها."

وأشاد باتل بأداء كيدمان قائلا إن "أداءها حقيقي جدا ومشاركتها العمل كانت أمرا رائعا حقا."

وقال الممثل البالغ من العمر 26 عاما إنه قضى ثمانية أشهر في الإعداد للدور الجديد وتعلم اللكنة الاسترالية.