يجد مسئولو مانشستر يونايتد الإنجليزى أزمة كبيرة فى الاستغناء عن واين رونى قائد الفريق فى الصيف المقبل، بسبب عقده الكبير من النادى والذى يتقاضى خلاله 300 ألف جنيه إسترلينى كراتب أسبوعى، كأغلى لاعب فى الدورى الإنجليزى.
وذكرت صحيفة "ميرور" الإنجليزية، أن مانشستر يونايتد إذا أراد الاستغناء عن رونى، فعليه أن يدفع له مبلغ 26 مليون جنيه إسترلينى وهى قيمة راتب 26 شهر مقبل، المتبقيين فى عقده مع الفريق، وهو بالتأكيد مبلغ كبير للغاية.
ويعانى رونى من تراجع كبير فى مستواه الفنى هذا الموسم مع مانشستر يونايتد تحت قيادة البرتغالى مورينيو، وكذلك مع المنتخب الإنجليزى.
مانشستر يونايتد وقرار جرئ
ووصفت الصحيفة الإنجليزية قرار مورينيو بالاستغناء عن رونى الصيف المقبل بالجرىء، وذلك بعدما اتخذ قرار فشل فيه أسلافه دافيد مويس ولويس فان جال فى اتخاذه، بعدما تراجع مستواه بشكل ملحوظ منذ رحيل المدرب الأسطورى ومكتشفه أليكس فيرجسون.
ولكن قرار مورينيو وضع مسئولو مانشستر يونايتد فى مأزق، بسبب العقد الكبير للاعب مع النادى، إلى جانب أنه أحد رموز النادى فى الفترة الأخيرة وسيكون قرار قاس أيضا على جمهور الريد ديفيلز.
رونى يغادر مانشستر يونايتد إلى الدورى الصينى أو الأمريكى
يأتى هذا فى الوقت الذى تنتظر فيه رونى العروض الكبيرة من أندية الدورى الأمريكى والدورى الصينى، حيث من المتوقع أن لا يتأثر راتبه مع مانشستر يونايتد بعد رحيله.
ويتقاضى العديد من النجوم أجور كبيرة فى الدورى الأمريكى، فأسطورة ليفربول ستيفن جيرارد يتقاضى 80 ألف إسترلينى أسبوعيا من لوس أنجلوس، بينما يتقاضى فرانك لامبارد 75 ألف إسترلينى من نيويورك سيتى، فيما يتقاضى النجم البرازيلى هالك مبلغ 320 ألف إسترلينى بالدورى الصينى.