مثلما كان كل شىء فى الماضى هو الأفضل الموسيقى والفن وأى منتج أخر كان الخير به وقيمته عالية ومثلما يقولون "معمول بمزاج" جاءت احتفالات الهالوين فى الستينيات لتؤكد على هذا، فقديماً كان الاحتفال بعيد القديسين مقتصر على الولايات المتحدة الأمريكية فحسب، ولم يكن منتشر فى الدول كما يحدث الآن، لذلك كان هناك احترافية فى صناعة الرعب وإضافة معالم الفزع على أجواء اليوم.
فوفقاً لما ورد بموقع " بورد باندا" الذى نشر مجموعة من الصور لهذا اليوم فى وقت الستينيات والتى أذهلت العالم الآن انتشرت هذه اللقطات النادرة على مواقع التواصل الاجتماعى " فيس بوك" عندما دخلت فى مقارنة مع صور احتفالات الأعوام الأخيرة والتى يتخللها التنكر فى هيئة الشخصيات الكرتونية والإنسان الألى وغيرها من الرموز البعيدة تماماً عن الرعب.
فعلى الرغم من بساطة المواد التى كانت تستخدم من قبل إلا أن النتيجة النهائية والأقنعة التى كان يحيكها الناس وقتها كانت أكثر جودة وتحول أجواء اليوم وكأنه فيلم رعب والمواطنين هم أبطاله الخارقين للطبيعة.

هالوين زمان

هالوين الستينات

عيد القديسين

الاحتفال بعيد الرعب

عيد الرعب قديما

جنب من احتفالات الهالوين

استخدام مواد بسيطة

أجواء رعب حقيقية

جانب من عيد القديسين