شهدت العاصمة الإيطالية روما مباراة خيرية بين عدد كبير من نجوم كرة القدم العالمية السابقين والحاليين، اقيمت تحت رعاية البابا فرانسيس "بابا الفاتيكان"، وحملت عنوان "متحدون من أجل السلام"، وانتهت بنتيجة أربعة أهداف مقابل ثلاثة.
وكانت اللقطة الأبرز فى المباراة عندما دخل الأسطورة الأرجنتينى دييجو أرماندو مارادونا فى مشادة مع مواطنه خوان سباستيان فيرون نجم وسط التانجو ومانشستر يونايتد السابق، ليثبت أنه ما زال يمتلك نفس الصفات الجنونية التى كان يمتلكها أثناء فترة تواجده بالملاعب.
ورغم أن مارادونا وفيرون عملا سوياً فى المنتخب الأرجنتينى، عندما كان الأول مدرباً للمنتخب بين عامى 2008 و 2010، وكان الأخير لا يزال لاعباً فى صفوف الفريق، إلا أنهما احتدا على بعضهما البعض، ويبدو أن السبب هو عرقلة فيرون لمارادونا أثناء المباراة، ولكن الأمر انتهى عندما تدخل النجم البرازيلى السابق كافو للفصل بينهما.
وشارك فى المباراة عدد من أشهر نجوم كرة القدم فى التاريخ، مثل البرازيلى رونالدينيو، الإيطالى فرانشيسكو توتي، المالى فريدريك كانوتيه، الهولندى إدجار ديفيدز، والفرنسى روبير بيريز وغيرهم.
وكانت من اللقطات البارزة فى المباراة، عندما ذهب مارادونا نحو رونالدينيو ليقبل رأسه، أمام أعين توتي الذى ظل ينظر لهما، لتجمع الصورة بين 3 من أفضل من ارتدوا القميص رقم 10 فى تاريخ اللعبة.