افتتح الكاتب الصحفي حلمي النمنم وزير الثقافة، المهرجان القومي للسينما المصرية في دورته العشرين، بعنوان "السينما مفتاح الحلم"، علي المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية، بحضور الدكتورة نيفين الكيلاني رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، واللواء حسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، والدكتورة إيناس عبد الدايم رئيس دار الأوبرا المصرية.

كما حضر الدكتور أنور مغيث رئيس المركز القومي للترجمة، والمخرج خالد جلال رئيس قطاع شئون الإنتاج الثقافي، والمخرج الدكتور سمير سيف رئيس المهرجان، والدكتور خالد عبد الجليل مستشار وزير الثقافة للسينما، وكوكبة من نجوم السينما والصحفيين والإعلاميين.

وقال وزير الثقافة في كلمته، إن السينما المصرية هذا العام في حال أفضل بعد أن تقدم لدورة هذا العام 20 فيلما، بالمقارنة بالعام الماضي الذي تقدم له 14 فيلما، مضيفا أننا علي وشك الإعلان عن صندوق تنمية السينما برأسمال يقترب من 150 مليون جنيه.

وأضاف وزير الثقافة أن السينما قادرة علي مخاطبة الجميع، فلا يلزم المشاهد معرفة القراءة والكتابة، مشيرا الى أن الأمية في مصر تبلغ 26 %، لذا فالسينما هي الوسيلة الأفضل لمخاطبة الجميع .

وفي كلمته قال المخرج سمير سيف رئيس المهرجان إن المهرجان القومي هو عيد السينما المصرية كل عام، مؤكدا أنه يشعر بالإبتهاج لأن ما ينادي به السينمائيون منذ فترة طويلة يتم تحقيقه، فالسينما قوتنا الناعمة وعلي الدولة الاهتمام بها وتقديم الدعم الكامل لها.

وأكد ان الدولة وصولا إلى أعلى مستوياتها السياسية استجابت، مشيرا إلى عرض افتتاح المهرجان " الحلم" الذي يعكس روح السينما، مناشدا السينمائيين وصانعي الأفلام أن يحافظوا على روح الحلم، ولا يقتلون الأمل ، وانتظار غد أفضل، وأهدي الدورة إلى روح المخرج الكبير الراحل محمد خان.

بدأ حفل الافتتاح بالسلام الجمهوري، أعقبه العرض الراقص "الحلم" من اخراج الفنان محمد مرسي إبراهيم، أشعار الدكتور شريف حمدي، تصميم رقصات محمد عبد الصبور، تصميم الديكور والإضاءة الدكتور عمرو عبد الله، موسيقي وتوزيع كريم عبد العزيز، تمثيل شريف الدسوقي ومجموعة كبيرة من الممثلين والراقصين.

تلا ذلك صعود الوزير ورئيس المهرجان إلى خشبة المسرح وإلقاء كلماتهم، أعقب ذلك صعود لجنة تحكيم الأفلام القصيرة والتسجيلية والتحريك، وهم سمير فرج رئيسا، وعضوية كل من خيرية البشلاوي، الدكتورة ليلي عبد العزيز فخري ، محمد صلاح الدين، نادر عدلي، الدكتور أحمد فهمي عبد الظاهر، نيفين شلبي، ثم لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة وهم إقبال بركة رئيسا، وعضوية الفنانة لبلبة، الفنان سناء شافع، المخرج والكاتب شوقي حجاب، الموسيقار هاني شنودة، الناقد كمال رمزي، المونتيرة الدكتورة تماضر نجيب، المصور محسن أحمد، المنتج الفني الدكتور إبراهيم المشنب.

أعقب ذلك التكريمات وهم المونتيرة سلوي بكير، مهندس الصوت جميل عزيز، المخرجة ايناس الدغيدي، الفنانة شويكار وتسلمها عنها المخرج شريف حمودة، والفنان حسن يوسف.

كما تم عرض فيلم عن الفنانين والسينمائيين الراحلين هذا العام، وفيلم عن المخرج الراحل محمد خان.

وفي الجزء الثاني من حفل الإفتتاح تم عرض الفيلم الوثائقي " السينما أجوان" رؤية وإعداد الدكتور مجدي عبد الرحمن.

وكان وزير الثقافة ومرافقوه قد افتتحوا معرض لأفيشات أفلام المخرج الراحل حلمي حليم، بقاعة آدم حنين بالهناجر، يضم مقتنيات الناقد السينمائي سامح فتحي، حيث يعرض عددا من أفيشات أفلام المخرج الراحل حلمي حليم، منها أفيشات أفلام أيامنا الحلوة، حكاية حب، طريق الدموع، حكاية العمر كله، كانت أيام، القلب له أحكام، والعديد من أفيشات أفلام المخرج الراحل.