أكد يحيى راشد، وزير السياحة، ضرورة احترام قرارات المملكة العربية السعودية المتعلقة بفرض رسوم قدرها 2000 ريال على المعتمر والحاج الذى يقوم بأداء المناسك للمرة الثانية، موضحا أن كل دولة لها سيادتها فى اتخاذ القرارات المناسبة لها، ولابد من احترامها وليس لأحد الحق فى الاعتراض عليها.
وقال " راشد"، فى اتصال هاتفى قبل مغادرته القاهرة اليوم الأربعاء والتوجه لإيطاليا للمشاركة فى المعرض السياحى المقرر انعقاده غدا الخميس، إن هناك علاقات وطيدة تربط مصر بالدولة الشقيقة السعودية، يجب وضعها فى الاعتبار، لافتا إلى أن "المملكة" وقفت بجانب مصر كثيرا، مشيرا إلى أن الرسوم المفروضة على التأشيرات المتكررة تم تطبيقها على العالم كله.
وأشار الوزير إلى قوله تعالى:"‏ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ البَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً"، موضحا:" أنا مش فاهم أسباب الضجة دى كلها"، فى إشارة منه للشركات المعترضة على رسوم الـ 2000 ريال، مضيفا:" إننا كدولة فى أشد الاحتياج لترشيد النفقات"، مطالبا من الشركات بعدم اقحام الدولة فى هذا الصراع التجارى، وضرورة تحكيم صوت العقل.