قالت المخرجة الكوتيية فرح الهاشم، إنها فوجئت بسرقة علنية لاسم وقصة فيلمها الأخير "ترويقة فى بيروت"، من خلال الإعلان عن إنتاج فيلم يحمل نفس الاسم ونفس السيناريو فى بيروت من خلال كاتبة اسمها، تالا رمضان، ومخرج أجنبى اسمه جيمس سمسون بمشاركة عدد من الممثلين اللبنانيين من بينهم دارين حمزة.
وأضافت الهاشم أن ماحدث يعد سرقة علنية لفيلمها، بعد النجاح الكبير الذى حققه، حيث شارك فى عدة مهرجانات مصرية وعربية ودولية منها "الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط، ومهرجان الفيلم اللبنانى في سيدنى بأستراليا، وعروضه التجارية في سينما صوفيل الاشرفية، ومترو والمدينة وباريس، بالإضافة إلى عروضه فى عدة مهرجانات إيطالية من بينها مهرجان يحمل اسم الفيلم في تريفيزوا بإيطاليا، وغيرها الكثير من العروض الخاصة فى بيروت والكويت والقاهرة إلى جانب الترحيب الإعلامى الكبير به في مختلف الصحف المصرية واللبنانية والعربية والمقابلات الحوارية مع عدد من الفضائيات من بينها المستقبل والـ BBC ، و MTV ، وقنوات الحرة والكويت وإذاعة لبنان وغيرها الكثير من وسائل الإعلام.
وأشارت مخرجة "ترويقة فى بيروت"، إلى أن هذه السرقة العلنية لاسم الفيلم وقصته وشهرته ونجاحه لن تمر مرور الكرام، وسوف تلجأ باعتبارها مخرجة الفيلم وكاتبة السيناريو ومنتجته إلى القضاء لوضع الأمور فى نصابها الصحيح وإعادة الحقوق إلى أهلها.

بوستر فيلم "ترويقة فى بيروت" لفرح الهاشم

شهادة لفيلم ترويقة فى بيروت