أجلت محكمة جنايات المنيا، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار عمر سويدان، اليوم الأربعاء، نظر إعادة محاكمة محمد بديع و682 متهما أخرين، فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث العدوة"، لـ 27 نوفمبر المقبل، كما قررت إخلاء سبيل 4 متهمين .
وشهدت الجلسة التى عقدت بعضوية المستشارين هشام عبد الوهاب وهانى كمال، وحضور محمد سالمان ممثل النيابة العامة، وسكرتارية على سيد واندراوس فهمى، 5 مشاهد أولها عدم حمل 3 متهمين لبطاقات تحقيق الشخصية، وأبرزها رفع بديع شارة رابعة فى وجه الحضور عقب خروجه من القفص .
المشهد الأول .. متهمون بلا تحقيق شخصية
فى بداية الجلسة، اتضح للمحكمة أن 3 من المتهمين لا يحملون بطاقات تحقيق شخصية، وهم كلا من عاشور فايد، عمر جمال، صلاح زكى، وقامت المحكمة بإثبات حضورهم على ضمان دفاعهم .
المشهد الثانى .. بديع يرفع علامة رابعة عقب خروجه من القفص
وفيما سمحت المحكمة لمحمد بديع بالخروج من القفص والحديث للمحكمة، والذى أكد إنه يطالب بالإطلاع على الأوراق المرفقة بالقضية والمنسوب صدورها له، وأنه يطالب بالطعن بالتزوير على هذه الأوراق، وعلى الفور أكد رئيس المحكمة أن دفاع المتهم سيطلع على كافة الأوراق التى ينسب صدورها للمتهم وموقعة منه، وهنا أكد محمد طوسون دفاع "بديع" بأنه سيطلع على الأوراق قبل اتخاذ أى إجراء بالتزوير .
المشهد الثالث .. الدفاع يستغنى عن سماع الشهود
ونادت المحكمة على معاون مباحث العدوة أبان الأحداث، والذى استغنى الدفاع عن سماعه، وكما استغنى الدفاع عن سماع شاهد إثبات أخر، ثم استمعت المحكمة لطلبات الدفاع، وطالب علاء الدسوقى دفاع المتهم رقم 22 بإخلاء سبيل موكله، كونه حدث ولا يجوز محاكمته أمام محكمة الجنايات، ويجب محاكمته أمام محكمة الأحداث .
المشهد الرابع .. طلبات الدفاع
وفى السياق ذاته، أكد عمرو مختار دفاع المتهم أحمد محمد رقم 312 بأمر الإحالة، أن موكله كان يؤدى الخدمة العسكرية وقت وقوع الأحداث ولم يشارك فيها، وفيما طالب دفاع المتهم أحمد جمال بعرضه على الطب الشرعى لبيان حالته الصحية .
المشهد الخامس .. المتهمون يطالبون بالاستغناء عن دفاعهم
ومن جانبهم قام المتهمون بالطرق على جوانب القفص الزجاجى، وطالبوا من المحكمة بسرعة الفصل فى القضية، وأنهم يستغنون عن دفاعهم، وهنا رد رئيس المحكمة قائلا:" لا يؤخذ المتهم بجهله فى القانون، ومن الواجب أن يحضر الدفاع مع المتهمين فى قضايا الجنايات ".
وكانت مدينة العدوة بالمنيا شهدت أعمال عنف وتخريب يوم 14 أغسطس 2013، وتم خلالها اقتحام وحرق وسرقة ونهب مركز شرطة العدوة، وقتل رقيب شرطة، عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة .