كشف مصدر رفيع المستوى أن شركة "أورانج" فاجأت الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، وأصبحت الشركة الوحيدة التي تقدمت بطلب قبل عقد الاجتماع بدقائق، وطالبت خلاله الاجتماع مع الجهاز لمناقشة آليات الحصول رخصة لتقديم خدمات الجيل الرابع.
وأشار المصدر إلى أن كلاً من شركتي اتصالات مصر وفودافون لم يرسلا خطابًا مثيلاً، وأكد أن الجهاز حدد الثالث والعشرين من أكتوبر الجاري لمناقشة طلب "أورانج" للحصول على الرخصة، وكذلك مناقشة طرح التردادت التي كانت مخصصة لفودافون واتصالات في مزايدة عالمية.
وكان جهاز تنظيم الاتصالات، قد اشترط إرسال الشركات لخطابات رسمية تطلب فيها إعادة التفاوض، حتى يتم ضمها إلى مناقصة ترددات الجيل الرابع التي سيطرحها الجهاز خلال اجتماعه أمس.
وقالت المصادر في تصريحات صحفية: إن "جميع الضغوط التي مارستها شركات المحمول على الحكومة خلال الفترة الماضية على الحكومة تمثلت في مقابلات مع المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء مع رؤساء الشركات، وكذا تدخلات سفراء دول فرنسا وبريطانيا، لتغيير شروط الحصول على رخص الجيل الرابع، كلها باءت بالفشل"، حيث قام رئيس الوزراء بتحويل الأمر برمته إلى وزير الاتصالات المهندس ياسر القاضي رئيس مجلس إدارة الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.
المعروف أن الشركة المصرية للاتصالات هي الشركة الوحيدة بين شركات الاتصالات الأربعة التي وقعت على عقد رخصة تقديم خدمات الجيل الرابع في 31 اغسطس الماضي، فيما تحفظت شركات المحمول الثلاث على التوقيع حتى انتهاء المهلة الممنوحة من جهاز تنظيم الاتصالات في 22 سبتمبر الحالي.