قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتملوش، "لا سلام في العالم دون إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، ودون وقف الاستيطان الذي يسرق الأراضي الفلسطينية مدينة مدينة وقرية قرية"، مشيرًا إلى أن القدس وفلسطين هي محور السياسة الخارجية التركية، معتبرًا أن "إسرائيل" هي التي أسست للإرهاب في المنطقة.
وأضاف كورتملوش في كلمة له أمام مؤتمر "الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين" الذي عقد، أمس الثلاثاء، في إسطنبول: "يجب أن نروي القضية الفلسطينية وأن نطرحها أمام العالم بشكلها الصحيح وبأبعادها التاريخية التي تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي هو أصل الإرهاب في المنطقة وهو الذي أسس له قبل مئة عام مضت عبر عصابات الهاغاناه والآرغون.
وتابع نائب رئيس الوزراء أن "إسرائيل حولت فلسطين وقطاع غزة إلى سجن كبير ويجب أن نعرّف الأجيال كلها من هو أصل الإرهاب في المنطقة"، وقال: "من دون فهم تاريخ فلسطين ونضال القادة هناك عبد القادر الحسيني وأحمد ياسين وياسر عرفات فإنه لا يمكن فهم الحاضر والمستقبل".
ودعا المؤتمر في بيانه الختامي، إلى دعم نضال الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه المسلوبة ومقدساته الإسلامية والمسيحية وإقامة دولته المستقلة على كامل التراب الفلسطيني.
وحضر المؤتمر الذي عقد في منطقة تقسيم في إسطنبول تحت عنوان "نعم من أجل القدس"، لفيف من الضيوف الرسميين والنقابيين العرب وداعمين للقضية الفلسطينية، موزعين على خمس وثلاثين دولة وبمشاركة أكثر من أربعمائة نقابي يمثلون مئتي نقابة من مختلف دول العالم.