تقدم الدكتور محمد فؤاد عضو مجلس النواب عن دائرة العمرانية بحزب الوفد، ببيان عاجل مقدم إلى الدكتور علي عبد العال رئيس المجلس، موجه إلى المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بشأن أزمة الزيادة الكبيرة في أسعار اللحوم بالأسواق في الآونة الأخيرة.

وأوضح "فؤاد"، في بيانه العاجل أن الأسواق شهدت زيادة في أسعار اللحوم تصل إلى 10 جنيهات، وأرجع سبب تلك الزيادة إلى الممارسات الخاطئة ومنها ذبح الإناث والبتلو، مما أثر سلبًا على الثروة الحيوانية، وحمل وزارتي التموين والزراعة جزءًا من المسئولية التي كانت سببًا في تلك الزيادة؛ لإنعدام الرقابة على الذبائح داخل المذبح، وكذلك أعمال بعض المستوردين الذين سمحت لهم الدولة باستيراد العجول من الخارج بغرض التربية، وقام البعض منهم بإدخالها إلى المذابح وبيعها بسعر اللحوم البلدي بدلًا من بيعها بسعر أقل لمواجهة غلاء الأسعار.

وطالب "فؤاد"، خلال بيانه بضرورة أن يتم تشديد الرقابة داخل المذابح وخارجها، وأن يتم تحديد مدة العمل بالمذابح بخمسة أيام فقط بدلًا من أن تكون ممتدة طوال أيام الأسبوع ، بالإضافة إلى تشديد الرقابة على المستوردين، وبضرورة أن تقوم الدولة بتوفير الأعلاف بشكل كاف؛ لأن عدم توافرها بما يتلاءم مع احتياجات القائمين على الثروة الحيوانية يعتبر أحد الأسباب التي تساعد في زيادة وارتفاع أسعار اللحوم.

وقدم "فؤاد" هذا البيان العاجل بعد جلسة مطولة مع الجزارين بمنطقة العمرانية أمس الثلاثاء للوقوف علي أسباب ارتفاع أسعار اللحوم وكيفية خفض الأسعار وتنمية الثروة الحيوانية.