قال يوسف القعيد، الأديب الكبير والنائب البرلمانى، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى "واحد زينا"، مشيراً إلى أنه بشوش ومبتسم وودود، مستدركا:" لكنه ظهر خلال كلمته بافتتاح احتفالية 150 سنة على البرلمان، بتكشيرة ومتجهماً كأنه يحمل هم الدنيا على أكتافه، مردفاً:" عرفنا قبل الاحتفال أن صندوق النقد الدولى أجل قراره وتلميحات بأنهم لم يمنحونا القرض، وأنا فرحت لأنه ورطة، وقلت لنفسى يا رب الرئيس يركن الخطبة المكتوبة، ويفتح قلبه ويقول لنا عما أوصله لهذا الحال".
وأضاف القعيد، خلال لقائه ببرنامج "على هوى مصر"، على فضائية "النهار"، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، أن زمن عبد الناصر ليس كزمن السيسى والظروف تختلف وكذلك العالم المحيط، مشيراً إلى أنه كان يريد أن يفصح الرئيس عما يتعرض له من ضغوط حقيقية هى أقرب إلى العقوبة، قائلاً:"الرئيس السيسى يتعاقب ومصر تُعاقب لأنه أراد أن يرفع رأسه، ومصر أرادت أن ترفع رأسها وتبحث عن استقلالها الوطنى".
وأشار القعيد، إلى أن أحد مستشارى أوباما كان فى القاهرة منذ أشهر، وأبدى انزعاجه الشديد من اتجاه مصر إلى روسيا والصين والهند، وقال أشياء عن المصير الذى يمكن أن نؤول إليه، معلقاً: "هذا تفكير الاستعمار القديم كان أفضل منه".