القمامة وأسلاك الكهرباء تحاصر مدرسة العقاد ببولاق الدكرور وتهدد حياة الطلاب..فيديو وصور

مدير المدرسة :طالبنا المسئولين التدخل حماية للطلاب ولم يستجب أحد

الطلاب :"إحنا بنشوف الموت كل يوم "

"مدرستنا نظيفة جميلة متطورة" عبارة مدونة على أسوار كافة المدارس بمحافظة الجيزة، وعلى الرغم مما تحث عليه العبارة من أهمية الالتزام بالنظافة إلا أن العديد من المدارس تحاصرها القمامة لتلغي معاني تلك العبارة حيث تنتشر القمامة حول أسوار العديد من المدارس وفى بعضها تظهر أكواما من القمامة أمام بعضها مما يسبب ضررا على صحة الطلاب إضافة الى الروائح التى تسبب أذى للطلاب طوال اليوم الدراسى.

رصدت عدسة "صدى البلد" انتشار القمامة والمخلفات بجوار أسوار مدرسة العقاد ببولاق الدكرور بالجيزة من الخارج على الرغم من دنو الدور الأول ووجود نوافذ فصول وحجرات إدارية تطل على القمامة مباشرة وهو ما يضر بصحة الطلاب والعملية التعليمية داخل المدارس.

فى البداية قال سيد صديق، مدير المدرسة:إن القمامة تحاصر المدرسة منذ سنوات وتتسبب فى الأمراض لبعض الطلاب، كما أن ادارة المدرسة ناشدت هيئة النظافة، والإدارة التعليمية، والمسئولين، ولم يستجب أحد حتى الآن، مضيفًا أن هذه المدرسة تابعة لحى العجوزة على الرغم من تواجدها فى بولاق الدكرور ولم يسع أحد من حى العجوزة لحل مشكلة تلك المدرسة حتى الآن.

وأضاف، أنه يقترح جمع 5 جنيهات من كل شقة فى المنطقة لتعيين عمال نظافة بالمنطقة صباحًا ومساءً، مشيرًا إلى عدم تواجد أيًا من رجال هيئة النظافة لجمع القمامة من المساكن وهو ما يجعلهم يضطرون لإلقاء القمامة أمام المدرسة مطالبًا الإدارة التعليمية وحى العجوزة بالاهتمام بالمدرسة ووضعها فى خططهم لتطوير المدارس.

وقال شعبان رزق سكرتير عام المدرسة والمسئول عن النظافة والبيئة بالمدرسة، إنهم يعانون من القمامة وتم مناشدة محافظة الجيزة أكثر من مرة ولكنها لم تستجب، بالإضافة إلى محاصرة أسلاك الكهرباء المكشوفة للمدرسة مما نتج عنها إيذاء بعض الطلاب ووفاة حيوانات أمام المدرسة فى بعض الأحيان قائلًا :" أسلاك الكهرباء المكشوفة بتعمل ماس كهربي وبنخاف على التلاميذ ولكن الأرض أمام المدرسة وفيها أسلاك الكهرباء ملك أحد الأهالى ومفيش بإيدينا حاجة نعملها".

وأوضح أن التلاميذ يأتون فى الصباح الباكر محملين بأكياس القمامة من المنازل لإلقائها أمام المدرسة وتقابلهم الروائح الكريهة من القمامة فى نفس الوقت مما نتج عنه إصابتهم بالأمراض من عدم النظافة كما أن نواب الدائرة لا يهتمون بالمدرسة لأنها ليست تابعة لدائرتهم الانتخابية.

ومن جانبه قال محمد جمال أحد طلاب المدرسة، أن الكثير من أصدقائه تأذوا من أسلاك الكهرباء المكشوفة واصابتهم الأمراض من القمامة، كما يوجد أمام المدرسة زجاج مكسور يؤذيهم أثناء الخروج من المدرسة قائلًا "احنا بنشوف الموت كل يوم وبنخاف واحنا جايين المدرسة "مشيرًا إلى ارتفاع أسعار الدروس والمجموعات داخل المدرسة مما يؤرق الأهالى.

وتابع: "الروائح الكريهة بتوصل للفصل واحنا قاعدين وبسببها بنبقى مش فاهمين وعايزين وقت الحصة يخلص بسرعه".

أضف تعليق

مقالات ذات صلة