قال مصدر بارز بالبنك المركزي المصري، إن البنك ليس لديه فكرة عن حصول مصر علي مبلغ الـ2 مليار دولار من المملكة العربية السعودية حتى الآن.

ورفض المسئول في تصريح مقتضب لـ"صدى البلد" التأكيد أو النفي، حول ما نقلته بعض المواقع الالكترونية، بشأن تلقي مصر وديعة بـ2 مليار دولار من السعودية، مكتفيا بالقول، إن تلك التصريحات مسئولية طارق عامر محافظ البنك المركزي وإن حدث ذلك بالفعل سيتم ابلاغ وسائل الاعلام بذلك.

وارتفع احتياطي مصر النقدي بنهاية سبتمبر الماضي إلي 19.6 مليار دولار بمعدل زيادة قدره نحو 3 مليارات دولار.

في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات المصرية السعودية أجواء ساخنة علي خلفية تأييد مصر لقرار روسيا بمجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة، والخاص بالأزمة السورية، وسط انتقادات من السعودية لذلك التأييد واصفة إياه بـ"المؤلم"، لتقوم علي خلفية ذلك شركة أرامكو السعودية والعاملة بقطاع النفط بالاعلان عن قطع امدادها البترولي لـ هيئة البترول المصرية خلال أكتوبر الجاري والبالغ 700 طن شهريا لمدة 5 سنوات طبقا لاتفاق سابق بين القاهرة والرياض علي هامش زيارة سابقة لخادم الحرمين الشريفين سلمان بن عبد العزيز لـ القاهرة بقيمة 23 مليار دولار.

وسبق وأن زار "سلمان" القاهرة في أوائل إبريل الماضي، ليتم توقيع نحو 17 اتفاقية ومذكرة تفاهم بـ 25 مليار دولار، بخلاف تعهدات المملكة بتوفير 2 مليار دولار وديعة لمصر.