قال رضا لاشين الخبير الاقتصادي، إن ودائع ومدخرات المصريين المعطلة بالبنوك تبلغ نحو 2200 مليار جنيه بسبب فقر ثقافة الاستثمار في المجتمع الذي يعتمد على فوائد الربح الكسول بنسبة 5ر12% دون تحريك تلك الأموال في استثمار حقيقي يدعم الاقتصاد الوطني وتربح من خلاله ربح أكبر من تلك الفائدة، مشيرا إلى ضرورة ضخ تلك الأموال فى الأسواق وفى شرايين الاقتصاد المختلفة وإقامة المشروعات التجارية والصناعية والزراعية والخدمية وفتح أبواب الرزق للجميع.

واستنكر لاشين في تصريحات لـ صدى البلد، وجود معدلات بطالة بنسبة 12.5% والبنوك تحوي هذه الأموال المعطلة في حين يبلغ رأس المال السوقي للبورصة المصرية نحو 650 مليار جنيه فقط. وأوضح الخبير الاقتصادي أن أموال المصريين المختزنة خارج القطاع المصرفي - تحت البلاطة - تقدر بـ 500 مليار جنيه.

وشدد الخبير الاقتصادي على أهمية تغيير الثقافة المالية والاقتصادية عند للمصريين وتنمية قدرتهم على الاستثمار وإنشاء وإدارة المشروعات حتى لا نشتكي من البطالة وقلة فرص العمل وقلة الاستثمارات الخارجية الداخلة لمصر.

وطالب الخبير الاقتصادي البنك المركزي بتقليل معدل الفائدة على الإيداع والتى تمثل أعلى معدل فائدة على مستوى العالم لتشجيع المجتمع على العمل والإعمار وادخار القليل واستثمار الكثير من خلال ضخ أموال تلك الودئع في أسواق الاستثمار المختلفة ويتم دورانها في الأسواق فى كافة القطاعات والأنشطة الاقتصادية مما يعلى من قيمة الاقتصاد الراهن ويدفع به نحو التقدم والنمو.

وطالب الخبير الاقتصادي الإعلام بالعمل على تنمية الوعي الاقتصادي والمالي وأهمية العمل والاستثمار لدى الشباب ونشر ثقافة العمل الحر. كما طالب الحكوم بتقديم كل الدعم لنجاح المشروعات المتوسطة والصغيرة التى يقيمها الشباب والتى تتطلب أسلوب علمي صحيح لإدارتها، من خلال الاهتمام بالتنمية البشرية والقضاء على الإجراءات الروتينية اللازمة لتأسيسها ومنح التراخيص لها وتفعيل خدمة نظام الشباك الواحد لإنهاء كافة الإجراءات المطلوبة لها.