أعلن مسؤولون أمريكيون، عن استهداف مدمرة أمريكية بصاروخين، في محاولة جديدة قبال سواحل اليمن على البحر الأحمر، من مناطق تحت سيطرة الحوثيين في اليمن، اليوم الأربعاء.

وكانت ميليشات حوثية قد فشلت في ضرب سفينة تابعة لأسطول البحرية الأمريكية بواسطة صاروخين موجهين يشار إلى أنهما أطلقا من جهة الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون في اليمن، وفقا لتصريحات أطلقها المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون» في ساعات مبكرة من صباح أول أمس، الإثنين.

وقال المتحدث باسم البنتاجون، جيف دافيس، في تصريحات تناقلتها الصحف العالمية إن السفينة «يو اس اس ميسون» استطاعت الكشف عن صاروخين داخل مياه البحر الأحمر على مدى 60 دقيقة من ساحل اليمن.

وأضاف «دافيس»: لا توجد إصابات بين البحارة الأمريكيين ولا أضرار على حجسم السفينة، مضيفا أن الهجوم الفاشل صدر من في منطقة يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، الذين يستهدفون في غارات جوية من قبل قوات التحالف التي تقودها السعودية.

ويأتي الهجوم الذي وقع بعد يوم من إعلان البيت الابيض مراجعة دعم الولايات المتحدة لقوات التحالف العربي التي تقودها السعودية، بعد تفجير مجلس عزاء في العاصمة اليمنية، صنعاء، و الذي أسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصا السبت الماضي.