يحقق مكتب المدعي العام في كولومبيا التحقيق في تلقي جيمس رودريجيز، قائد منتخب كولومبيا ولاعب وسط ريال مدريد، تهديدات بالقتل عبر هاتفه المحمول، وكذلك هواتف أفراد عائلته.

وقالت هيئة التحقيق في مؤتمر صحفي في بوجوتا: “مكتب التحقيق الفيدرالي فتح تحقيقا، بعدما تلقى شكوى رسمية من بيلار روبيو والدة جيمس، التي نشرت أدلة تشير إلى تلقي نجلها لتهديدات بالقتل عبر حسابها على تويتر، يوم الأحد الماضي”.

وضمت إحدى التغريدات التي وصلت رودريجيز صورة : “صندوق به رصاص ومجموعة بنادق مع رسالة تحمل عبارة “جيمس رودريغيز نحن نراقبك”.

وكشفت روبيو، والدة رودريجيز، هذه التغريدات للرأي العام وأثارت ضجة كبيرة قبل يومين، قائلة: “ما أمر هؤلاء الناس؟ هل هم مجانين؟ أرسلوا لي رسالة قالوا فيها إنه من الأفضل أن نراه (رودريجيز) ميتا”.

وكشفت أيضا عن العديد من التغريدات التي تلقتها العائلة كتهديد محتمل لرودريجيز وفيها “أنا في طريقي إلى منزلك، ومعي سلاح.. ودع كل شيء تحبه” و”هل تريدين رؤيتي وأنا ذاهب لأجعل جيمس بين الأموات”.

وقال لويس ألبرتو بيريز، مدير عام مكتب التحقيقات: “مجموعة ربما تشكلت في المكسيك يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي مثل تويتر لتهديد ضحاياها وتملك هذه المجموعة متعاطفين معها في بلاد أخرى.. سنقيم هذه التغريدات لمعرفة ما إذا كانت تأتي من كولومبيا أم من بلد آخر”.

وطلب مكتب التحقيق الفيدرالي التعاون من عائلة رودريجيز في الكشف عن مصدر هذه التهديدات وتحديده ومن ثم عقابه ، خاصة أن جريمة التهديد بالقتل عبر وسائل التواصل الاجتماعي عقوبتها السجن ما بين أربع وثماني سنوات.